سوريا.. جيش الفتح يقصف كفريا والفوعة بصواريخ سامة

منشور 12 أيّار / مايو 2016 - 07:58
مقاتلون من المعارضة المسلحة لحظة قصفهم لبلدتي كفريا والفوعة في ريف ادلب
مقاتلون من المعارضة المسلحة لحظة قصفهم لبلدتي كفريا والفوعة في ريف ادلب

قصف تنظيم جيش الفتح أحد فصائل المعارضة المسلحة في سوريا، مساء أمس الأربعاء، بلدتي الفوعة وكفريا الواقعتين في ريف إدلب الشمالي، بصواريخ تحمل مواد سامة. 

ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عن مصدر في اللجان الشعبية في بلدة الفوعة أن ” جيش الفتح أطلق نحو 100 إلى 150 صاروخاً على بلدتي الفوعة وكفريا”، مشيراً إلى أن 7 من هذه الصواريخ كانت من نوع “FIA”، و7 أخرى من نوع “حمم 1” و100 صاروخ من نوع “جهنم”، إضافة إلى عشرات القذائف الكبيرة والصغيرة من مختلف الأنواع.

وكشف المصدر الذي لم تفصح عنه الوكالة أن “القوات الشيعية المدعومة من حزب الله التي تتمركز داخل بلدتي كفريا والفوعة عثرت على بعض الخراطيش المتبقية من القذائف على مواد الكلور السامة، التي تستخدم لزيادة قوة الانفجار، وفي حالة عدم انفجار القذيفة فإن الغازات السامة تلوث المنطقة المستهدفة”.

وبين المصدر أن الجماعات المسلحة استخدمت قذائف متطورة، يصل مداها الى 3 كيلومترات، كما استخدمت قذائف “جهنم” مطورة بحيث تم تقليل مدة إطلاقها من 8 إلى 3 ثوان.

وتواصل جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة وإحدى التشكيلات المنضوية في جيش الفتح، فرض حصار منذ مدة طويلة على بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام السوري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك