شريط ذبح الاميركي 'مفبرك' وخاطفون يهددون باعدام رهينة تركي

منشور 07 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعترف اميركي ظهر في شريط فيديو بثه موقع على الانترنت السبت، ويظهر عملية ذبحه بالسيف على يد ابو مصعب الزرقاوي، بانه "فبرك" الشريط. وفي الغضون، نشرت جماعة متشددة شريطا ظهر فيه سائق تركي هددت باعدامه.  

وبث موقع على الانترنت السبت، شريط فيديو يظهر عملية ذبح الاميركي بنجامين فورد، من ولاية سان فرانسيسكو، وذلك تحت عنوان "الزرقاوي يذبح اميركيا". 

لكن فورد الذي وصلت اليه وكالة الاسوشييتد برس في منزله بولاية سان فرانسيسكو، اعترف بانه قام بتزوير وفبركة الشريط لغايات جلب الانتباه اليه في حملته الانتخابية لمنصب المشرف على بلدته. 

وكان الشريط اظهر الشاب يرتدي قميصا لونه بيج وجالسا على مقعد "اسمي بنجامين فورد..أنا من سان فرانسيسكو..كاليفورنيا.. نحتاج لمغادرة هذا البلد الان..اذا لم نفعل.. سيقتل الجميع بهذا الاسلوب."  

وبعد ذلك، اظهر الشريط الذي حمل عنوان "ابو مصعب الزرقاوي يذبح اميركيا" عملية جز عنق، لكنه لم يظهر عملية فصل الراس عن الجسم. 

وقالت الولايات المتحدة يوم الاربعاء الماضي ان التحالف العسكري الذي تقوده في العراق تعهد بالا يقدم أي تنازلات أخرى للخاطفين بعد ان سحبت الفلبين قواتها من أجل الافراج عن رهينة فلبيني. 

واوضحت في بيان "اننا نفهم ان الاذعان لارادة الارهابيين لن يؤدي الا إلى تعريض كل القوات المتعددة الجنسيات للخطر وايضا الدول الأخرى التي تساهم في عملية اعادة اعمار العراق والمساعدات الانسانية." 

وواجهت الولايات المتحدة تقلصا في تحالفها هذا العام واختبر المقاومون مدى عزم الحكومات على ابقاء قواتها في العراق من خلال استهداف مواطنيها بالخطف والقتل. 

واختطف عشرات الرهائن من من نحو 20 دولة خلال الاشهر الاربعة الاخيرة. واطلق سراح معظمهم لكن عشرة على الأقل قتلوا بعضهم بحد السيف. وما زال 20 رهينة على الاقل محتجزين في العراق. 

الى ذلك، نشرت جماعة متشددة شريط فيديو السبت ظهر فيه سائق شاحنة تركي اختطف في العراق وهددت باعدامه بحد السيف خلال 48 ساعة اذا لم تنسحب شركته من العراق. 

وظهر في شريط الفيديو الذي ارسل لوكالة أنباء دولية سائق الشاحنة يعرف نفسه وقد بدا عليه التوتر ويحيط به مسلحون ملثمون. 

وقالت وزارة الخارجية التركية الجمعة ان ثلاثة من الاتراك محتجزون رهائن في العراق وان ثلاثة اخرين قتلوا. 

وفي وقت سابق هذا الاسبوع عرضت في مواقع اسلامية على الانترنت لقطات فيديو لعملية اطلاق النار على الرهينة مراد يوجي بعد قراءة بيان باللغة التركية يطلب من جميع العمال الاتراك مغادرة العراق. 

وكانت الوزارة قالت الخميس ان مسلحين قتلوا سائق شاحنة تركيا اخر يدعى عثمان اليسان وتم التعرف على جثته في مستشفى في مدينة الموصل بشمال العراق. 

ولم تتضح هوية التركي الثالث الذي قتل. 

وقالت وزارة الخارجية في بيان "تفيد المعلومات التي تلقيناها بانه يزعم ان ثلاثة من مواطنينا مازالوا محتجزين رهائن في العراق وورد ان اثنين مفقودان." 

واضافت "وتبذل وزارتنا وغيرها من مؤسسات الدولة... كل ما بوسعها لمعرفة مصير هؤلاء المواطنين وانقاذهم." 

واوقفت رابطة شركات النقل الدولي التركية عملية نقل السلع للقوات الامريكية في العراق بعد اعمال العنف الاخيرة. 

ويقول مسؤولون في قطاع النقل التركي ان سائقي الشاحنات الاتراك يقومون بحوالي 700 الف رحلة الى العراق كل عام تعود على تركيا بمليارات الدولارات من الصادرات. 

وانخفض عدد الشاحنات التي تعبر الحدود التركية العراقية في اعقاب مقتل الاتراك.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك