شهيد فلسطيني والاسرى يتمسكون بمطالبهم

منشور 22 أيّار / مايو 2017 - 03:46
لا مفاوضات مع الاحتلال بعد 36 يوما من الاضراب
لا مفاوضات مع الاحتلال بعد 36 يوما من الاضراب

استشهد شاب فلسطيني، الاثنين، برصاص الجيش الإسرائيلي، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن. وذلك بالتزامن مع اندلاع اشتباكات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، عند حاجز قلنديا جنوبي رام الله في الضفة الغربية، خلال تفريق مسيرة انطلقت دعماً للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون إسرائيل.

اضراب شامل في فلسطين 

وتشهد الأراضي الفلسطينية يوم الاثنين إضرابا شاملا دعما لمئات الاسرى  الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية الذين دخلوا يومهم والسادس والثلاثين في إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم. وأغلقت المحال التجارية أبوابها وتعطلت المواصلات العامة وامتنع الموظفون عن الذهاب لأماكن عملهم في القطاعين الحكومي والخاص تلبية لدعوة من لجنة وطنية مساندة لإضراب المعتقلين.

ودعت (لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية) في فلسطين المحتلة عام 1948 في بيان لها يوم الأحد إلى إضراب عام في البلدات العربية يستنثى منه التعليم وخدمات الطوارئ. وبدأ مئات  الاسرى الفلسطينيين إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 17 أبريل نيسان مطالبين بتحسين ظروف حبسهم إضافة إلى إنهاء الاعتقال الإداري وسياسة العزل وترتيب زيارات والسماح بإدخال كتب وتركيب هاتف عمومي للاتصال بذويهم.

وشهدت الأراضي الفلسطينية يوم الجمعة مواجهات واسعة شملت عدة مناطق في الضفة الغربية على حدود قطاع غزة أصيب خلالها عشرات بالرصاص الحي والمطاطي وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

عويص: متمسكين بمطالبنا 

الاسير ناصر عويص اكد في رسالة مسربة انه لا مفاوضات حتى اللحظة ولا أي طرح جدي بشأن مطالبنا....كلما أمعنت إدارة السجون في إجراءاتها.. ازددنا إصراراً على مواصلة المعركة وقالت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، إن إدارة سجون الاحتلال تكثف من حجم ونوعية العراقيل أمام محامي المؤسسات الحقوقية، في زيارة الأسرى المضربين عن الطعام، رغم مرور (36) يوماً على الإضراب ووصولهم إلى مرحلة صعبة وحساسة.
وقال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس، الذي تمكن من زيارة الأسير ناصر عويص لأول مرة في عزل سجن "أيلون الرملة"، "إن إدارة السجون رصدت (30) اسماً لأسرى مضربين عن الطعام، ووضعت شرطاً لزيارتهم، وهو إن سُمح لأي محامٍ بزيارة أحد هؤلاء الأسرى، ألا يُسمح له بزيارة الباقين".
ونقل بولس عن الأسير عويص أن إدارة السجون مارست عمليات تنقيل ممنهجة بحقه، وكذلك بحق رفاقه المضربين عن الطعام، تسببت بإنهاكهم وزيادة معاناتهم، ترافق ذلك أوضاع صحية صعبة يواجهونها، تتفاقم مع مرور الوقت، حيث فقد من وزنه 17 كغم.
ولفت عويص إلى أنه محتجز في زنزانة مع الأسير كريم يونس، إضافة إلى عدد آخر من الأسرى موزعين على ثماني زنازين، ومن بين الأسرى المحتجزين في "أيلون": هيثم حمدان، زياد زهران، وليم الخطيب، سمير غيث، إبراهيم حامد، مروان فرارجة، لؤي المنسي، كميل ابو حنيش، خليل شيلو، عبد الرحمن ابو هوليّ.
وأكد عويص للمحامي بولس أن معنوياتهم عالية، وهم ماضون في إضرابهم قائلاً: "كلما أمعنت إدارة السجون في إجراءاتها، ازددنا إصراراً على مواصلة معركتنا حتى النصر"، لافتاً إلى أنه وحتى اللحظة لا توجد مفاوضات، ولا أي طرح جدي بشأن مطالب المضربين.
يُشار إلى أن إدارة السجون منعت المحامي بولس من زيارة الأسير سامر العيساوي، المحتجز في "عيادة سجن الرملة"....

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك