شهيد في نابلس واسرائيل تتراجع عن السماح للشرطة الفلسطينية بحمل اسلحتهم

منشور 10 آب / أغسطس 2004 - 02:00

طالب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اسرائيل باحترام كافة الاتفاقات التي وقعتها مع السلطة الوطنية الفلسطينية، فيما رضخ شاؤول موفاز وزير الدفاع الاسرائيلي امام ضغط اليمين وتراجع عن قراره بالسماح للشرطة الفلسطينية بحمل اسلحتها الخفيفة. 

استشهاد فتى واصابة 9 في نابلس 

استشهد في مدينة نابلس في الضفة الغربية، مساء الثلاثاء فتى جراء إصابته بعيار ناري في القلب، أطلقه عليه أحد القناصة الإسرائيليين المتمركزين في عمارة فريتخ في البلدة القديمة من المدينة. 

وقالت المصادر الفلسطينية أن الجنود الإسرائيليين المتمركزين فوق عمارة فريتخ، فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه المواطنين، مما أدى إلى استشهاد الفتى سليم عمر سليم الكوسة (17عاماً)، بعد إصابته بعيار ناري في القلب استشهد على إثرها، بالإضافة إلى إصابة تسعة مواطنين آخرين بجروح مختلفة. 

وكانت قوات الاحتلال اجتاحت اليوم، المدينة بعدد من الآليات، وسط إطلاق نار كثيف 

عرفات يطالب اسرائيل باحترام الاتفاقات 

طالب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اسرائيل باحترام كافة الاتفاقات التي وقعتها مع السلطة الوطنية الفلسطينية،  

وردا على اسئلة الصحفيين فى رام الله اليوم حول عدم سماح الحكومة لاسرائيلية للشرطة الفلسطينية بحمل السلاح عند انتشارها وتسييرها فى شوارع الضفة الغربية قال عرفات من المفروض أن تحترم الحكومة الاسرائيلية الاتفاقيات الموقعة بما فيها حمل قوات أمننا وشرطتنا أسلحتهم 

موفاز يتراجع  

وتاتي دعوة عرافت في الوقت الذي بدا شاؤول موفاز وزير الدفاع الاسرائيلي بالتراجع عن قراره المتعلق بالسمح للشرطة الفلسطينية بحمل اسلحتها الخفيفة لضبط الامن. 

وقالت صحيفة هآرتس العبرية ان "قوى اليمين الاسرائيلية اثارت ارتباكا مقصودا بين مسدسات، التي يحملها الفلسطينيون اصلا ويحتاجون فقط لموافقة اسرائيلية لحملها علنا، والبنادق التي سمحت حكومة اسحاق رابين لافراد الشرطة الفلسطينية بحملها ايام اوسلو". واضافت ان عملية الارباك هذه حققت اهدافها 

ورأت الصحيفة ان "ما حصل في الايام الاخيرة بخصوص قضية المسدسات يعكس الاسلوب الملتوي، وغير الموضوعي احيانا، الذي يتخذ من خلاله المستوى السياسي وجهاز الامن القرارات بخصوص العلاقات مع السلطة الفلسطينية 

وكشفت الصحيفة ان قائد هيئة اركان الجيش الاسرائيلي، موشيه يعلون، اقترح في كانون ثاني/يناير الماضي ان يحمل افراد الشرطة المدنية مسدسات في مراكز المدن الفلسطينية. وحملت اسرائيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسؤولية عدم تنفيذ هذا الاقتراح. وتابعت الصحيفة قائلة ان موفاز انعش الاقتراح، وعلى ما يبدو من دونتنسيق مسبق مع الجيش، ونشر قراره بتسرع الاسبوع الماضي 

واشارات الصحيفة، ايضا، الى ان وزراء اليمين هاجموا موفاز خلال جلسة الحكومة الاسبوعية، الاحد الماضي، وطالبوا بان يتم بحث قرار موفاز في احدى جلسات الحكومة 

كذلك اشارت الى اقوال يعلون، الاحد، بان الاقتراح بتسليح افراد الشرطة الفلسطينية هدفه "تبرئة اسرائيل من تهمة ضلوعها في حالة الفوضى الامنية" في اراضي السلطة الفلسطينية.  

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك