طهران ترفض الاتهامات وتستدعي السفير العراقي للاحتجاج على خطف دبلوماسييها في كربلاء

منشور 08 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعلنت وزارة الخارجية الايرانية انها ستستدعي القائم بالاعمال العراقي في طهران بعد تصريحات حول توقيف ايرانيين يشتبه بقيامهم بالتجسس في العراق. 

وصرح المتحدث باسم الوزارة حميد رضا آصفي للصحافيين سنستدعي الى وزارة الخارجية القائم بالاعمال العراقي لنطلب منه تقديم اثباتات. وكانت وزارة الداخلية العراقية اعلنت السبت انه تم توقيف 4 عناصر من الاستخبارات الايرانية يشتبه بانهم قاموا باعمال تجسس وتخريب.  

وقال آصفي ان على القائم بالاعمال العراقي ان يوضح لنا من الاشخاص الذين اعتقلوا ويقدم لنا اثباتات، داعيا المسؤولين العراقيين الى الكف عن خلق مناخ سىء بين البلدين الجارين. 

وكان وزير الدفاع العراقي حازم شعلان وصف ايران بالعدو الاول للعراق. واكد في مقابلة اجرتها معه صحيفة واشنطن بوست ان ايران تتدخل في الشؤون العراقية من اجل القضاء على الديموقراطية.  

واتهم الاربعاء ايران بمحاولة تخريب بنية العراق السكانية وتشويه هويته الوطنية. وحذر السبت الرئيس العراقي غازي الياور ايران والدول المجاورة الاخرى من اي تدخل في شؤون بلاده.  

واعلن التلفزيون الايراني الرسمي ان سفارة ايران في بغداد اكدت ان احد دبلوماسيها خطف بالقرب من كربلاء في وسط العراق.  

وكان مسلحون قد اختطفوا يوم الاحد دبلوماسياً ايرانياً في العراق متهمين اياه باذكاء الصراع الطائفي في البلاد. وذكرت مصادر إنه قنصل إيران في كربلاء.  

وأظهر شريط فيديو لجماعة تطلق على نفسها اسم الجيش الاسلامي في العراق جواز سفر وبطاقة بيانات تعرف الرهينة على انه فريدون جهاني وهو دبلوماسي بمدينة كربلاء العراقية.  

---(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك