عائلة سائق الجرافة الفلسطيني تستبعد فرضية الهجوم

منشور 05 آب / أغسطس 2014 - 04:49

استبعدت عائلة سائق الجرافة الفلسطيني الذي قتل برصاص الشرطة الاسرائيلية الاثنين في القدس الشرقية المحتلة بعد ان صدم حافلة وقتل اسرائيليا، فرضية الهجوم وقالت ان "ما جرى كان حادثا".

وقال هشام الجعابيص عم سائق الجرافة محمد الجعابيص (20 عاما) لوكالة فرانس برس الثلاثاء "لدينا شهود يقولون ان محمد تعرض لوابل من رشق الحجارة ومضايقات واستفزازات في موقع عمله من قبل فتية من اليهود المتدينين. حاول الهرب من المكان ووقع الحادث".

ووصفت الشرطة الاسرائيلية ما حدث بانه "هجوم ارهابي" مؤكدة ان الشاب دهس اسرائيليا وقتله وصدم حافلة بجرافته فادى الى انقلابها وان شرطيين في المكان تدخلا واطلقا عليه النار فقتلاه. وتسبب الحادث بمقتل اسرائيلي واصابة خمسة بجروح.

ولكن عم سائق الجرافة قال انه "عندما خرج الى الشارع تعرض لالقاء الحجارة من قبل يهود متشددين وتعرض لاطلاق النار حتى قبل ان يصدم الباص ويقلبه، يبدو انه يئس".

واضاف "هذا ما تظهره اشرطة الفيديو التي انتشرت على الفيسبوك".

وتابع "حققت الشرطة مع الده وشقيقيه ليل امس حول تصرفاته في الفترة الاخيرة". وقال ان العائلة وافقت على تشريح الجثة في معهد ابو كبير للتشريح الذي يستغرق 48 ساعة.

وقال شهود من سائقي سيارات الاجرة لوكالة فرانس برس "ان فتية من اليهود المتشددين يقومون بالقاء الحجارة ومنذ اكثر من ثلاثة ايام على سيارات العرب على شارع رقم واحد المحاذي لحادث الجرافة".

وفي جبل المكبر جرت مواجهات مساء الاثنين مع الشرطة الاسرائيلية في اعقاب مقتل محمد الجعابيص.

مواضيع ممكن أن تعجبك