ملحمة الانقاذ المغربية تنتهي بفاجعة.. وفاة الطفل ريان

منشور 05 شباط / فبراير 2022 - 09:04
الطفل ريان

اعلن بيان للديوان الملكي المغربي مساء السبت، وفاة الطفل ريان الذي ظل عالقا في قاع بئر عمقها 32 مترا بالقرب من مدينة شفشاون شمالي المغرب كان سقط فيها منذ ليل الثلاثاء الماضي.

وقال البيان أنه "على إثر الحادث المفجع الذي أودى بحياة الطفل ريان اورام، أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس اتصالا هاتفيا مع السيد خالد اورام، والسيدة وسيمة خرشيش والدي الفقيد، الذي وافته المنية، بعد سقوطه في بئر".

وأعرب العاهل المغربي "عن أحر تعازيه وأصدق مواساته لكافة أفراد أسرة الفقيد في هذا المصاب الأليم"، مؤكدًا أنه "كان يتابع عن كثب، تطورات هذا الحادث المأساوي، حيث أصدر تعليماته السامية لكل السلطات المعنية، قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة، وبذل أقصى الجهود لإنقاذ حياة الفقيد، إلا أن إرادة الله تعالى شاءت أن يلبي داعي ربه راضيا مرضيًا".

كما عبر الملك محمد السادس "عن تقديره للجهود الدؤوبة التي بذلتها مختلف السلطات والقوات العمومية، والفعاليات الجمعوية، وللتضامن القوي، والتعاطف الواسع، الذي حظيت به أسرة الفقيد، من مختلف الفئات والأسر المغربية، في هذا الظرف الأليم".

وكانت فرق الإنقاذ نجحت في انتشال الطفل ريان (5 سنوات) في وقت سابق السبت، فيما قام فريق مختص باجراء مداخلة طبية له داخل نفق جرى شقه لبلوغ قاع البئر قبل إخراجه على نقالة.

وشق رجال الانقاذ طريقهم من النفق الى سيارة اسعاف جرى تجهيزها مسبقا وسط تهليل مئات الحاضرين من الاهالي والصحفيين الذين تابعوا جهود الانقاذ على مدار الساعة.

وكانت السلطات المغربية قد أحضرت سيارة إسعاف وطائرة مروحية مجهزة للإنعاش، من أجل نقل الطفل إلى المستشفى بسرعة، بمجرد التمكن من إخراجه.

وذكرت مصادر أن ريان أصيب بكسور إثر سقوطه داخل البئر من ارتفاع شاهق.

وشهدت اللحظات الأخيرة من عمل فرق الإنقاذ، تشجيع وتكبيرات من المحيطين الذين كانوا ينتظرون بفارغ الصبر خروج ريان سالمًا وعودته لأسرته.

وتجمع المئات في موقع البئر، دعما لرجال الإنقاذ وترقبا لعملية إخراج الطفل، فيما تطوع آخرون للمشاركة في عملية الحفر، على رأسهم "عمي علي"، الذي قاد جهود حفر النفق الأفقي الموازي للبئر، والذي نال شعبية واسعة بسبب جهوده.

وكان مسؤول اللجنة المشرفة على عملية الإنقاذ، عبد الهادي الثمراني، قد قال في وقت سابق السبت انه "يصعب أن نجزم بأي شيء حول حالة ريان الصحية".

واوضح الثمراني أن الكاميراالمثبتة فوق البئر "تظهره مستلقيا على جانبه ولا نرى سوى ظهره"، لكنه أضاف أن "الأمل كبير جدا" في انتشاله حيا.

وقال إنه "لا يمكن الجزم في ذلك"، مشيرا إلى أن سيارة إسعاف ومروحية طبية جاهزتان لنقله إلى أقرب مستشفى فور إخراجه حيا.

وعملت فرق الإنقاذ على تزويد ريان بالماء والأوكسيجين خلال الأيام الأخيرة، لكنها لم تتأكد من أنه استعملهما.

وأثارت قصة الطفل ريان تعاطفا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب والعالم العربي، وأطلق الناشطون وسما بعنوان (#أنقذوا_ريان)، مناشدين من أجل سرعة إنقاذه، كما تفاعل عدد كبير من الفنانين والرياضيين والإعلاميين في المغرب وخارجه مع هذا الحادث المفجع ومجريات عملية إنقاذ ريان.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك