عزالدين سليم قبل اغتياله: القوات الاميركية ارتكبت اخطاء فادحة في العراق

منشور 03 أيّار / مايو 2004 - 02:00

البوابة- ايـاد خليفة 

اكد رئيس مجلس الحكم الانتقالي عزالدين سليم ان قوات الاحتلال ارتكبت اخطاء فادحة ادت الى توتر الاوضاع في الفلوجة والنجف، واتهم في حديث مطول مع البوابة مقتدى الصدر باثارة القلاقل لقطع الطريق امام القضاء الذي يحقق في قضية مقتل الخوئي وقال ان من يقاتل في الفلوجة هم من المقاتلين العرب وليس اهالي المدينة 

*- من الذي يقاتل الان في الفلوجة، هناك حديث عن السنة واخر عن بقايا النظام السابق وحديث عن عرب، وانباء عن عناصر من جيش المهدي وصلوا قبل اندلاع المعارك بايام وانضموا للاهالي؟  

- بالنسبة الى موضوع الفلوجة يجب التمييز بين امرين: 

الامر الاول هم اهالي الفلوجة والعشائر الشرفاء وطبعاً هناك عشائر عريقة تسكن هذه المدينة مثل عشائر زوبا وغيرهم هؤلاء كبقية عشائر العراق لهم اصولهم ومواقفهم، هؤلاء ابتلوا بهذه الحوادث لم يصنعوها هم انما صنعها مجموعة من الارهابيين بعضهم من بلاد عربية ولدينا ارقام تثبت ذلك وبعضهم الاخر من بقايا النظام السابق كاعضاء المخابرات وبعض عناصر الجيش الذين كانوا يكنون له بالولاء هؤلاء تمترسوا باهل الفلوجة لكن الخلل الذي اوصلنا الى هذه الحالة ودفع بالدماء الغزيرة لكي تسيل هو خطأ قوات التحالف· 

هذه القوات كان عليها ان تدعو الناس في الفلوجة الى الخروج من المدينة او مثلاً تجري مفاوضات بينهم لتسليم المجموعة التي قتلت اربعة امريكيين ومثلت بجثثهم، هؤلاء الذين شكلوا خطراً على الدولة· 

اما طريقة ضرب الفلوجة بدون التمييز بين البريء وغير البريء اعتقد انها هي التي ادت الى سفك الدماء وادت الان الى التعصب وتشنج الاوضاع لانه عندما يقتل احدهم من الطبيعي ان يغضب اخوه وينضم للمسلحين· 

*- وفق المعلومات المتوفرة فان بريمر دعا اهالي الفلوجة لتسليم من قام بقتل وحرق الامريكيين الاربعة لكن الاهالي رفضوا ذلك؟ 

- القضية كانت اكبر من ذلك كان المفروض دعوة وجهاء المدينة لتفريغ المنطقة اما بخروج الناس لمدة يومين او ثلاثة من المدينة ليجري تمشيطها بعد ذلك لكن هذا لم يحصل وما جرى استفزاز الاهالي 

*- على الرغم من اعلان الهدنة تلو الهدنة في المدينة فان القوات الامريكية تقوم بخرقها باستمرار اين الجهود التي يبذلها مجلس الحـكم لوقف شلال الدم في المدينة؟ 

- كانت هناك جهود حقيقية قام بها مجلس الحكم وخاصة الدكتور اياد علاوي حيث كان له اتصالات خاصة مع قبائل الفلوجة، وكانت هناك اجتماعات مكثفة وقد نجحت هذه الاجتماعات على اساس ان يتم تفريغ مناطق الفلوجة منطقة منطقة من المسلحين وتفريعها ايضاً من الاسلحة الثقيلة لكن يبدو ان بعض الارهابيين في بعض مناطق الفلوجة لم يسمحوا بتحقيق هذا الاتفاق وتعرضوا لقوات التحالف لذلك اندلع القتال مرة ثانية اذ لم يكن في مصلحة "الارهابيين" فرض النظام او نجاح الاتفاق لذلك عادت المواجهات·  

*- اتهم المقاتلون في المدينة الحزب الاسلامي "بالتواطؤ" مع الاميركيين والموافقة على هدنة انقذت قوات الاحتلال واعطتهم فرصة لترتيب صفوفهم على الرغم من ذلك استمر الحزب الاسلامي بالوساطة هل باعتقادك اتهامات المقاتلين للحزب في محلها ولماذا يقوم هذا الحزب بالوساطة في ظل وجود مجلس حكم يمثل اطيافا عراقية اوسع؟ 

- بالنسبة للحزب الاسلامي هناك فرع له في داخل الفلوجة وعناصره متواجدة هناك ومقبولون من الاهالي اكثر من الاخرين، لا يهم من يقوم بالجهود نحن قلنا المهم ان تنجح العملية ، لكن مع هذا "الارهابيين" وبقايا النظام السابق حاولوا افشال مهمة الحزب الاسلامي كما الان يحاولون افشال مهمة الدكتور علاوي التي لم يعلن عنها سابقاً، لانه اذا نجحت مهمة مجلس الحكم في حفظ اهل الفلوجة وقام اهل المدينة بطرد الارهابيين فانهم "الارهابيين" سيكونون في موقع مكشوف لذلك هم الان في موقع الدفاع عن انفسهم ويعملون ليبقوا متمترسين في اهالي الفلوجة لذلك هم يتواجدون في بعض المناطق كحي الجولان وهناك اسلحتهم الثقيلة في هذه المنطقة من اجل الاستمرار في عمليتهم لاطول وقت ممكن· 

*- جميع المسؤولون العراقيون يؤكدون ان من يقوم بالعمليات ضد الاحتلال هم من الاجانب، لكن باستثناء هجوم على مراكز للشرطة حيث اتضح ان جثث اثنين من القتلى تعود للبنانيين باستثناء ذلك جميع القتلى من المسلحين هم عراقيون؟ 

- بعض الذين القي القبض عليهم وعددهم 30 شخصا هم من غير العراقيين وهذا فقط في الفلوجة هؤلاء من بلدين عربيين· 

على العموم جهود الوساطة ما تزال مستمرة ولن تمت ومتفاعلة رغم استمرار القتال في حي الجولان هناك جهود لرؤساء العشائر وغيرهم واعتقد انهم على وشك التوصل لكي تخلي القوات الامريكية المناطق التي دخلت فيها مجدداً في الفلوجة· 

انت اول رئيس منتخب لمجلس الحكم الانتقالي العراقي ما هي الملفات التي تحتل الاولوية على اجندتك وستقوم بحلها قبل غيرها؟ 

- هناك ملفين اساسيين، الاول هو الملف المشتعل في أي ملف الفلوجة وساعمل على الاستمرار فيما بدأنا به في الايام الماضية من وساطات لان ما قمنا به تم برضا اهل الفلوجة وما يؤمنون به ولا بد ان نواصل الطريق، الى ان نصفي القضية تماما. 

واشير الى جهود الدكتور اياد علاوي امين عام حركة الوفاق الوطني في هذا الاطار حيث قام بجهود جبارة وعظيمة وساعمل على مواصلة الجهود التي قام بها للمصالحة التي تمت بموافقة الاهالي الذي دخلوا بحوار مع قوات التحالف وابدوا رغبتهم في تصفية مدينتهم من الارهابيين واعتقد ان هذه الجهود هي الاوفر حظا للنجاح. 

الملف الثاني هو ملف النجف و في نظري هذا الملف اخطر بكثير من ملف الفلوجة فله امتدادات اخرى لا تقوم على البعد السياسي فقط انما البعد الديني وما تمثله المدينة من قدسية ومكانة لدى الشيعة. 

فيخشى من اقتحامها من طرف القوات الاميركية لذلك في تقديري علينا بذل الجهود في قضيتين  

الاولى: فصل القضية القضائية المتهم فيها السيد مقتدى الصدر عن القضية السياسية ومن المعروف ان عائلة السيد عبدالمجيد الخوئي قبلت ان يتاخر النظر في القضية الى ما بعد السيادة. 

القضية الاخرى لابد من حل جيش المهدي بقرار من السيد مقتدى الصدر  

اذا نجحنا في حل القضيتين نكون وضعنا اقدامنا على بداية الطريق الصحيح. 

*- باعتقادك ما هي الدوافع الحقيقية التي دفعت السيد مقتدى الصدر للتحرك في وقت حساس جدا أي قبل موعد تسليم السلطة باسابيع؟ 

- في اعتقادي السيد مقتدى الصدر خائف بعد اثارة قضية الخوئي وخوفا من استدعائه واعتقاله لقد كان يخشى من ذلك فتشبث بكل الاساليب الممكنة حتى يربك الوضه 

*- لكن المعروف ان قوات الاحتلال اغلقت صحيفة الصدر واعتقلت احد مساعديه وهو ما دفعه للاحتجاج بهذه الطريق؟ 

- نعم التصرف الذي وقع في الفلوجة يشبه التصرف الذي وقع في النجف كان ينبغي الا يفتح هذا الملف لانه سيؤثر على العملية السياسية في وقت حساس واعتقد ان التحالف وقع ايضا هنا في خطأ فادح. 

*- البعض يتحدث عن اصابع خارجية يهمها اشغال الاميركيين في العراق عن تطبيق ما يسمى الشرق الاوسط الجديد واستغل الصدر كونة ليس تحت مظله الحوزة ومتحمس وله ارث كبير يستخدمه من والده؟ 

- انا استبعد ذلك لان مقتدى الصدر لا يوجد لديه اجنده بهذا المستوى ومن هم حوله ليسوا من صناعته انما هؤلاء من ارث والده السيد محمد الصدر الذي اغتاله النظام في نهاية عقد التسعينيات  

وبعد وفاة السيد محمد الخوئي كان محمد الصدر من ابرز المراجع فقد اهتم بالعراق والفقراء والمستضعفين وبرزت لديه الحالة العربية وركز السيد محمد الصدر على الزهد والعرفان لذلك كان له قاعدة واسعة في المناطق الفقيرة مثل مدينة الصدر والناصرية وحي الحسين في البصرة  

وانا اعتقد ان مقتدى الصدر يركز على ارث ابية ويتحرك به واقول ان هذا ليس كل ارث ابيه لان هناك سادة آخرين ومشايخ لديهم ارث السيد محمد الصدر كما ان التيار الصدري اوسع من السيد مقتدى وفيه الكثير من العقلاء. 

وبالنسبة للسيد مقتدى الصدر جرت عليه ظروف كان يجب الا تجري منها ان التيار الصدري لم يستفد منه سياسيا ولم يتم التحاور معه لا من قبل التحالف ولا من مجلس الحكم ولا من الحركة السياسية الاسلامية وهذا اكبر خطأ كان ينبغي ان يكون التيار الصدري ممثلا في مجلس الحكم. 

 

الشيئ الاخر انه لم يجر استيعاب لهم من طرف المرجعية الدينية ولو جرى استيعاب لهذه الحالة لما وقعت هذه المشاكل  

كان يجب ان يستوعب من قبل المرجعيات الدينية بأبوة حانية لكن هتاك جنبتان تعرض لهما مقتدى الصدر وتيار الصدر عموما  

الاولى لم يستوعب من المرجعية الدينية ولم يستوعب من الحالة السياسية العراقية وهذه من اكبر الاخطاء فانفرد لوحدة بالتالي كان بامكان أي جهة استيعابه. 

*- اعتقد انه عرض عليه ذلك ورفض؟ 

- لا الرفض كان ظاهريا لم يعرض عليه المشاركة في المجلس.  

*- بريمر صرح ان الشرطة العراقية غير مستعدة لفرض الامن هل تعتقد ان تصريحاته تلميحاً لتأجيل نقل السلطة؟ 

- هذا ممكن لكن في الواقع بالفعل الشرطة العراقية غير قاردة الان على فرض الامن وليس من المستبعد ان يستفاد من هذه النقطة سياسياً ولكن بالفعل قواتنا العسكرية وجهاز الشرطة غير مؤهلة لاستلام الامن لذلك الحكومة القادمة لا بد ان تقيم اتفاقات امنية مع مجموعة من الدول منها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والافضل دول مجلس الامن· 

*- ادارياً هل هناك استعدادات لدى مجلس الحكم لاستلام السلطة؟ 

- نعم هناك عدة تدابير متخذة واقول بداية ان مجلس الحكم كتب على نفسه انه مستعد للتنازل بعد انتهاء المرحلة أي يوم 15 تشرين الثاني 2003 قرر مجلس الحكم بالاتفاق مع التحالف ان يتنازل يوم 30 حزيران 2004 عن الحكم شريطة ان يتم تسليم السيادة للعراقيين وتشكل حكومة مؤهلة لاستلام السيادة وينتهي ايضاً دور الحاكم المدني في البلاد وهذه بادرة لا نظير لها ونحن الان نقوم بعدة اجراءات اولها بدأ المجلس صياغة قانون لادارة المرحلة الانتقالية لمدة 6 اشهر والان هناك لجنة داخل مجلس الحكم مهمتها ان تضع قانوناً ملحقاً لادارة الفترة الانتقالية لمدة 6 اشهر الى ان تجري بعد ذلك انتخابات الجمعية الوطنية المؤقتة "البرلمان" وايضاً نقوم بتطوير وزارة الدفاع والشرطة والامن واجتماعات مكثفة للجنة الامنية ولجان طوارئ هناك عدة اجراءات وللعلم فان اجتماعاتنا خلال الشهر الماضي نيسان/ابريل كانت مكثفة واصبحت يومية من اجل انهاء جميع الملفات قبل نهاية مدة مجلس الحكم· 

*- كان هناك اعتراضات من السيد السيستاني على نقطة حول انتخاب اعضاء الجمعية المؤقتة حيث وجد فيه هيمنة لاعضاء مجلس الحكم على البرلمان القادم؟ 

- هذا الموضوع تغير، السيد السيستاني يرى ان السيادة لا يستلمها الا عراقيين منتخبين والاتفاق بين مجلس الحكم والتحالف كان يقضي بان المجالس البلدية في المحافظات والمجالس في الاطراف وممثلين عن مجلس الحكم هؤلاء هم الذين يختارون الاشخاص الذين يمثلون الجمعية الوطنية وهذه النقطة الغيت، والان نحن في معرض موضوع جديد تجري بموجبه انتخابات مباشرة بعد 6 اشهر اي في اواخر كانون الثاني 2005 تجري انتخابات مباشرة من قبل العراقيين لاختيار ممثليهم في الجمعية الوطنية المؤقتة· 

*- على اي اساس ستجرى هل على البطاقة التموينية ام التعداد الذي اجري زمن النظام السابق؟ 

- الان سيجرى احصاء سكاني حقيقي وشـــــكلت لجنة لهذا الغرض· 

*- ماذا تطلبون من الدول العربية في هذه المرحلة الخطيرة التي يمر بها العراق؟ 

- الدول العربية والاقليمية الاخرى تستطيع ان تقوم بدور كبير في القضية العراقية وضمن هذا الدور اتصور ان الدول الاقليمية بامكانها ان تعقد مؤتمراً وتشكل لجنة مهمتها مساعدة العراقيين في حل مشاكلهم ·· لان بعض الدول الاقليمية تتدخل في البلد، ونحن نريد كف ايديهم عن طريق ان يجتمعوا لكي يكفوا عن التدخل بشؤوننا سياسياً واعلامياً وعسكرياً· 

الان اقل تدخل هو التدخل الاعلامي والاثارات الاعلامية التي ليس لها ضمير، لم تعرض القضايا عرضاً واقعياً دائماً هناك تحريض على القتل وعلى مجلس الحكم والعملية السياسية· 

انا اعتقد انه لا بد على الدول الاقليمية ومنها الدول العربية خاصة ان تعقد اجتماعاً مهمة هذا الاجتماع الاتفاق على دعم العراقيين انسانياً اولاً وسياسياً ويساعدوننا امنياً حيث ان بعض الحدود مفتوحة الان يأتي منها المخدرات والمخربين، لا اقول ان الدول ترسل مخربين لكن هؤلاء يستغلون الانفلات على الحدود ليدخلوا للعراق· 

واعتقد لو تعاونت هذه الدول الاقليمية تستطيع ان تقوم بدور كبير في رفد العملية السياسية والاقتصادية العراقية للخلاص من هذه المحنة· 

*- من المقرر ان تعقد القمة العربية في 22 الشهر الجاري اي ستكون رئيساً للمجلس هناك حديث عن طلب عراقي من الدول العربية لارسال قوات عسكرية عربية الى العراق ما دقة هذه الانباء؟ 

- الميل داخل المجلس الا تأتي قوات عربية او غير عربية من دول الجيران ونخشى ان يستمر الصراع بين هذه الدول على ارضنا· 

لذلك نقول من الافضل ان تشارك الدول العربية مع القوة متعددة الجنسيات للمساعدة في مــــوضوع الامــن وهذا ينفعنا كثيراً· 

--(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك