عزل مسؤول كبير في الاستخبارات البريطانية بعد انتقاده بلير

منشور 25 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اقيل مسؤول كبير في الاستخبارات البريطانية بعدما اتهم رئيس الوزراء توني بلير بأنه خدع الرأي العام بتأكيده أن صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل، وذلك وفق ما اوردته صحيفة "صنداي تايمز" اليوم الاحد. 

وقالت الصحيفة أن جون موريسون رئيس لجنة الأمن والاستخبارات البرلمانية التي تشرف على أجهزة الاستخبارات، قد عزل بعدما وجه انتقادات إلى بلير خلال مقابلة تلفزيونية.  

وأكد مسؤول كبير لم تكشف الصحيفة هويته الأسبوع الماضي أن موريسون قد عزل بعدما انتقد بلير على شاشة التلفزيون. وأضاف لن يعمل بالتأكيد بعد الآن لهذه اللجنة 

وفي مقابلة بثتها شبكة بي.بي.سي قبل أسبوعين في إطار برنامج بانوراما، كشف موريسون أن المسؤولين البريطانيين عن الاستخبارات شككوا في تأكيد بلير أن صدام حسين يشكل تهديدا خطيرا ووشيكا لبريطانيا.  

وقد برر بلير دخول الحرب في العراق بالتأكيد أن النظام العراقي يشكل خطرا وشيكا لأنه يمتلك أسلحة دمار شامل قادر على نشرها خلال 45 دقيقة.  

وانتقد تقرير لجنة التحقيق التي ترأسها اللورد روبن باتلر الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها أجهزة الاستخبارات البريطانية في تحليلها لترسانة الأسلحة العراقية قبل دخول الحرب. لكنه برأ بلير معتبرا أنه ليس مسؤولا عن هذه الأخطاء.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك