فشل تجربة أميركية إسرائيلية لمدفع مضاد للصواريخ

منشور 01 أيّار / مايو 2004 - 02:00

اعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الاسرائيلية في بيان الجمعة، فشل تجربة مشتركة بين الجيشين الاسرائيلي والاميركي لمدفع مضاد للصواريخ يعمل بأشعة الليزر.  

وجاء في البيان ان التجربة «جرت في قاعدة وايت ساندز (نيومكسيكو) بالولايات المتحدة وتمكنا طبقا للهدف الرئيسي المحدد، من رصد الصاروخ» وتعقبه «بدون التوصل الى تحقيق هدفنا الثاني وكان تدميره». 

واشار النص الى ان «الاختبار كان يقضي قبل اي شيء وبصورة خاصة برصد الصاروخ وليس تعقبه ومن ثم تدميره اذا امكن الامر».  

وتندرج هذه التجربة في اطار مشروع «الليزر العالي الطاقة لأهداف تكتيكية ـ الليرز العالي الطاقة المتنقل لأهداف تكتيكية» الذي تشارك فيه منذ التسعينيات الولايات المتحدة وعدد من شركات قطاع صناعة الاسلحة الاسرائيلي. 

ومشروع «الليزر العالي الطاقة المتنقل» هو نسخة معدلة عن «الليزر العالي الطاقة لأهداف تكتيكية»، يسهل نقله الى ساحة عمليات غير ان مداه اقرب، وقد تم اختباره بنجاح للتصدي لصواريخ كاتيوشا اطلقت بشكل متفرق او على رشقات.  

ويوضح الخبراء ان اهمية هذا النظام الدفاعي بالنسبة الى نظام الصواريخ المضادة للصواريخ التقليدي يكمن في كلفة استخدامه المتدنية وفي قدرته على توجيه ضربات متعاقبة بشكل سريع. 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك