فيديو يظهر تكدس الجثث في "قم".. والحرس الثوري: "كورونا" هجوم بيولوجي أمريكي

منشور 05 آذار / مارس 2020 - 11:05
 أكياس الجثث لأشخاص قيل إنهم ضحايا فيروس كورونا في مستشفى إيراني
أكياس الجثث لأشخاص قيل إنهم ضحايا فيروس كورونا في مستشفى إيراني

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، الخميس، إن فيروس كورونا قد يكون ناجما عن هجوم بيولوجي أمريكي استهدف الصين أولا ثم إيران.

وأكد قائد الحرس الثوري أن إيران ستنتصر على فيروس كورونا، لافتا إلى أن بلاده "تخوض حربا بيولوجية وعلى الجميع أن يعلم أنها ستتجاوز هذه المرحلة نحو الاستقرار".

وأضاف سلامي أنه إذا كان فيروس كورونا هجوما بيولوجيا أمريكيا، فإنه سيطال أمريكا نفسها، وقال:"قد يكون كورونا ناجما عن هجوم بيولوجي أمريكي استهدف الصين أولا ثم إيران ثم بقية العالم".

أظهر مقطع فيديو متداول عددا كبيرا من أكياس الجثث لأشخاص قيل إنهم ضحايا فيروس كورونا في مستشفى إيراني، وسط مخاوف من أن طهران تخفي المدى الحقيقي لتفشي المرض

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تم تصوير اللقطات بواسطة الطاقم الطبي في مستشفى بمدينة قم في إقليم شمال إيران، حيث تم اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا هناك.

ويظهر الفيديو الذي لم يتم التحقق من صحته بعد، والذي تم تداوله بشكل كبير في الإنترنت، صفوفا من حقائب سوداء يبدو أنها مخصصة لتسع جثامين الموتى وهي ملقاة على أرضيات المستشفى.

ولا يوجد بعد أي رد رسمي بخصوص الفيديو، ولا يوجد بعد سبب واضح لعدم دفن الجثث، لكن صحافيا محليا واحدا على الأقل يزعم أنه بسبب عدم وجود مساحة للدفن.

ويأتي الفيديو وسط اتهامات بأن الحكومة الإيرانية تتكتم على المدى الحقيقي لانتشار الفيروس التاجي القاتل في البلاد.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس الأربعاء، أن فيروس كورونا المستجد بات راسخا في إيران، مضيفة أن قلة التجهيزات الوقائية لموظفي الرعاية الصحية، تعقد جهود احتواء تفشي الفيروس.

وكان الموقع الإلكتروني للرئاسة الإيرانية، نقل الأربعاء، عن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قوله إن فيروس كورونا أصاب كل أقاليم إيران تقريبا.

من جانبها أعلنت وزارة الصحة الإيرانية الخميس، ارتفاع عدد الوفيات جراء انتشار فيروس "كورونا" إلى 107 حالة وفاة وارتفاع عدد المصابين إلى 3513 مصابا.

وقالت الوزارة إنها سجلت 591 إصابة جديدة و15 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وفي إطار التصدي لانتشار الفيروس قررت السلطات الإيرانية إغلاق المدارس والجامعات حتى نهاية السنة الفارسية في 20 مارس الجاري.

وأوضحت الوزارة إن سرعة انتشار فيروس "كورونا" عالية ، داعية المواطنين إلى أخذ الأمر على محمل الجد والبقاء في منازلهم.

كما قالت الوزارة إن السلطات ستتعامل بجد مع كل من يتكتم على إصابته بفيروس "كورونا".

هذا وحث وزير الصحة الإيراني المواطنين على عدم التعامل بالعملات الورقية واستبدالها بالتعامل الإلكتروني للحد من انتشار الفيروس.

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك