قطر تتوعد القراصنة الالكترونيين وتهاتف القيادة الفلسطينية

منشور 24 أيّار / مايو 2017 - 02:49
قطر: السلطة الممثل الشرعي للفلسطينيين
قطر: السلطة الممثل الشرعي للفلسطينيين

أعلنت دولة قطر،اليوم الأربعاء، أنها ستلاحق وتقاضي المسؤولين عن قرصنة الموقع الرسمي لوكالة الأنباء القطرية ونشرهم بيانا مفبركا منسوبا لأمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وكشف مصدر مسؤول في الخارجية القطرية، حسب ما نقله الموقع الرسمي للوزارة، أنه "تم تشكيل فريق للتحقيق في جريمة الاختراق لموقع وكالة الأنباء"، مضيفا أنه "قد أبدت بعض الدول الشقيقة والصديقة استعدادها للمشاركة في عملية التحقيق في هذه الجريمة، وذلك في إطار التعاون الدولي لكشف مثل هذه الجرائم".

وشدد المصدر على أن "دولة قطر سوف تتخذ كافة الوسائل والتدابير والإجراءات القانونية لملاحقة ومقاضاة مرتكبي جريمة القرصنة لموقع وكالة الأنباء القطرية، وسوف تكشف عن نتائج التحقيق فور الانتهاء منه".

وأضاف المصدر أن "قطر تستغرب موقف بعض وسائل الإعلام لاستمرارها بنشر التصريحات الملفقة والتعليق عليها رغم صدور بيان نفي من مكتب الاتصال الحكومي".

يذكر أن التقرير المزيف، الذي تم نشره في موقع الوكالة، نسب إلى أمير قطر تصريحات شملت دعوة "للأشقاء" في مصر والإمارات والبحرين إلى "مراجعة موقفهم المناهض" للدوحة، وقوله إن "إيران تمثل ثقلا إقليميا وإسلاميا لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، مؤكدا أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة".

وقالت الخارجية القطرية في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للوزارة إنها "تنفي صدور أي تصريحات للشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية".

وأكدت على أن التصريحات التي نسبت للوزير في حساب الوكالة القطرية على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "مفبركة"، وذلك على إثر اختراق تعرضت له الصفحة من جهة مجهولة.

اتصالات فلسطينية قطرية 

وقد أجرت قطر اتصالات مع القيادة الفلسطينية لاحتواء أزمة التصريحات المنسوبة لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد. واجرى وزير خارجية دولة قطر محمد عبد الرحمن آل ثاني اتصالا هاتفيا مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.

وقال آل ثاني خلال الاتصال إن ما نسب للشيخ تميم وله شخصيا، "عار عن الصحة جملة وتفصيلا، ولا أساس له ".
وشدد وزير الخارجية القطري بأن "قطر تتعامل مع الشرعية الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وتبذل كل جهد ممكن لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، بين حركة فتح وحركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية للحفاظ على المشروع الوطني الفلسطيني، وتقديم كل ما هو ممكن لمساعدة الشعب الفلسطيني في كافة المجالات".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك