كيري لا يتوقع إرسال المزيد من القوات الي العراق

منشور 01 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعرب جون كيري المرشح الديمقراطي للرئاسة الاميركية عن أمله في ان يعيد "أعدادا كبيرة" من القوات الاميركية الموجودة في العراق في فترة رئاسته الأولى، مشيرا الى انه لا يتوقع إرسال المزيد منها الى هذا البلد. 

وتعهد كيري ببداية جديدة مع حلفاء الولايات المتحدة الذين "أحرق" الرئيس الاميركي جورج بوش الجسور معهم قائلا "سأعتبرها سياسة غير ناجحة مالم أعيد أعدادا كبيرة من القوات خلال فترة الولاية الاولى وسأفعل ذلك." 

وتحدث كيري في برامج الأحد الحوارية في التلفزيون مع مرشحه لمنصب نائب الرئيس السناتور جون ادواردز من ولاية نورث كارولاينا اثناء جولة تستمر اسبوعين يقطعان خلالها 5600 كيلومتر في ولايات مهمة مع اشتداد وطيس المنافسة على مقعد الرئاسة.  

وسعى كيري الى الاستفادة من قوة الدفع التي وَلَدها مؤتمر الحزب الديمقراطي الاسبوع الماضي فيما أظهر استطلاع جديد للرأي انه زاد تقدمه على بوش نقطة مئوية واحدة فقط. 

وأظهر الاستطلاع الذي شمل ناخبين مسجلين تفوق كير بنسبة 50 في المئة الى 47 في المئة لبوش مقارنة مع تفوق أكبر بنسبة 49 الى 45 في المئة الشهر الماضي. 

ووجه كيري عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس الذي خدم في المجلس أربع دورات وصوت لصالح قرار الكونجرس للاطاحة بصدام حسين انتقادات الى سياسة بوش في العراق في خطابه يوم الخميس الذي أعلن فيه قبول ترشيح الحزب الديمقراطي له. 

لكنه لم يطرح استراتيجية الخروج التي يبحث عنها الكثير من الاميركيين ورفض تلميحات الى ان خططه غامضة. 

وقال كيري في برنامج "واجه الأمة" على شاشات شبكة تلفزيون سي.بي.اس. "لا. على الاطلاق..المشكلة ان هذه الادارة فقدت مصداقيتها ودفعت الدول للابتعاد" 

وقال في مقابلة أخرى على شاشات شبكة تلفزيون سي.ان.ان. انه "لن يتطرق لاعداد" الجنود التي يريد ان تعود الى البلاد من العراق بحلول 2008 وهو التاريخ الذي يوافق نهاية فترة رئاسته الاولى اذا انتخب في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني. 

وربط سحب القوات الاميركية بجهوده في كسب مشاركة دولية أكبر في العراق مشيرا الى ادوار متزايدة في جهود الإعمار وعملية صنع القرار. 

وقال كيري لبرنامج فوكس نيوز صنداي "أعرف كيف آتي بهذه الدول الى المائدة وهناك بعض الاوراق القوية التي يتعين علينا ان نلعبها." 

واضاف قائلا "الحقيقة هي ان هذا الرئيس فشل في ادارته للدبلوماسية." 

وفي برنامج شبكة تلفزيون سي.بي.اس. قال كيري ان هناك حاجة الى "بداية جديدة تغير المعادلة.. وتغيرها على وجه الخصوص للقادة في الدول الأخرى الذين يجدون صعوبة كبيرة الان في ربط أنفسهم بسياستنا وبالولايات المتحدة بسبب الطريقة التي أحرقت هذه الادارة بها الجسور." 

واضاف قائلا "اذا قدمنا أمريكا التي لها سياسة خارجية أكثر ذكاء وأكثر انخراطا..وأكثر احتراما للعالم فسنأتي بالناس الى جانبنا." 

واستطرد قائلا "اننا لن نحول فحسب دون وضع المزيد من القوات هناك بل هذه هي الطريقة لإعادة قواتنا الى البلاد." 

وفي الماضي لم يكن كيري يستبعد إرسال المزيد من القوات للانضمام الى 140 الف جندي اميركي متمركزين في العراق لكنه قال انه قد يشجع دولا أخرى ولاسيما الدول العربية على الاسهام بقوات. 

وقال عندما سُئل اذا ما كان سيرسل المزيد من القوات الامريكية "لا أتوقع ذلك..أعتقد ان قيادتي وخطتي هي ان أتحدث الى هذه الدول ولن أتفاوض حول الأمر علانية..وانا أعرف ما يمكن عمله..وأعرف ان ما أؤمن به يمكن ان يتحقق." 

وتشير استطلاعات الرأي الى ان أغلبية بين الأمريكيين يعتقدون الآن ان قرار غزو العراق العام الماضي كان خطأ. ورفض كيري وادواردز اللذان صوتا في عام 2002 لصالح قرار الغزو ان يصفا تصويتهما بانه خطأ. 

وقال ادواردز "اعتقدنا ان الرئيس بحاجة الى السلطة للتعامل مع صدام حسين وان رحيله شيء جيد للغاية." واضاف "لم نعرف ان الرئيس لن يستخدم سلطته بالصورة التي يجب ان يستخدمها بها." 

ومع استعداد بوش لإصدار أوامره الاولى لتطبيق بعض الاصلاحات الاستخباراتية التي أوصت بها لجنة 11 سبتمبر قال كيري ان الخطوات جاءت "متأخرة حوالي عامين ونصف العام."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك