كي مون: الأمم المتحدة ترفض إعدام مبارك

منشور 14 كانون الثّاني / يناير 2012 - 08:32
الأمم المتحدة "تبنت قراراً يوصي الدول بكل قوة بعدم تطبيق حكم الإعدام".
الأمم المتحدة "تبنت قراراً يوصي الدول بكل قوة بعدم تطبيق حكم الإعدام".

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رفضه التام لاحتمال طلب إعدام الرئيس المصري السابق حسني مبارك ، مؤكدا أن الأمم المتحدة "تبنت قراراً يوصي الدول بكل قوة بعدم تطبيق حكم الإعدام".

وقال إن الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته ويتعين عليه الكف عن قتل شعبه.

وقال بان كي مون في حديث لصحيفة "الحياة "اللندنية الصادرة اليوم السبت إن لديه"رسالة قوية " الى الرئيس الأسد يبعث بها اليه من بيروت، وهي أنه "فقد شرعيته، ويجب أن يكف عن قتل شعبه... وعليه اتخاذ اجراءات جريئة للإصلاح قبل أن يفوت الأوان".

وأكد بان كي مون ، في حديثه للصحيفة على متن الطائرة التي أقلته من نيويورك الى بيروت حيث بدأ أمس زيارة رسمية هي الأولى في ولايته الثانية ،أن"هناك دائماً مجالاً للاستدراك كي لا تصبح الحرب الأهلية في سورية حتمية".

واعتبر بان كي مون أن "الوضع القائم في سوريا الآن تترتب عليه إفرازات خطيرة على السلام والاستقرار في لبنان".

وحذر من إفرازات التوتر في مضيق هرمز ، وحث الأطراف المعنية "أولاً على نزع فتيل التوتر" .
ووصف اغتيالات العلماء الإيرانيين بأنها "إجراء إرهابي" قائلا "أي اغتيال لمدنيين أو لعلماء تجب إدانته ويجب ان يكون مرفوضاً، إذ تجب حماية حقوق الإنسان".

وحمل بان كي مون إيران مسئولية إثبات أن برامجها النووية سلمية ، قائلا "العبء يقع على إيران لتثبت ان برنامجها النووي هو حقاً من أجل الغايات السلمية، يجب أن يبرهنوا ويثبتوا ذلك".

وطالب الامين العام للامم المتحدة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بأن "ينفذ كلياً ما وافق عليه تجاه شعبه ومع مجلس التعاون الخليجي".
وكشف الأمين العام ان رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني قال له أثناء لقائهما الأخير في نيويورك إنه آت "مع نبيل العربي (الأمين العام لجامعة الدول العربية) الى مجلس الأمن لتقديم إحاطته إلى المجلس".

كما كشف ان مكتب المفوضة العليا لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، «سيبدأ الأسبوع المقبل في تدريب المراقبين العرب الى سورية، ، مؤكداً ان التنسيق قائم مع العربي "وأنني أتعاون معه عن كثب وباستمرار، ونتشاور في كيفية قيام الأمم المتحدة مع جامعة الدول العربية بمعالجة هذه المسألة".

وأكد بان أنه صاحب القرار فيما يتعلق ببروتوكول المحكمة الدولية الخاصة بلبنان والتمديد له، كما أكد أن عملية البحث عن بديل للمدعي العام دانيال بلمار متقدمة وسيتسلم المدّعي العام الجديد المهام مطلع مارس.

وأكد أنه بعث برسالة إلى رئيس مجلس الأمن للموافقة على تعيين البريطاني ديريك بلمبلي منسقاً خاصاً لنشاطات الأمم المتحدة في لبنان بديلاً من مايكل وليامز.

وتحدى بان مقولة أن المحكمة الخاصة بلا جدوى، وقال إنها "بالغة الأهمية لتعزيز العدالة الدولية وحماية حقوق الإنسان". وقال إن الذين ارتكبوا الجرائم التي تدخل في نطاقها، "بغض النظر عمن هم، يجب أن يمثلوا أمام العدالة".




© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك