كي مون يحذر من "صدام مباشر" بين اسرائيل والفلسطينيين

منشور 04 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2011 - 08:19
الامين العام للامم المتحدة بان كي مون
الامين العام للامم المتحدة بان كي مون

حذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة من خطر وقوع "صدام مباشر" بين الاسرائيليين والفلسطينيين بسبب ترشيح فلسطين لعضوية الامم المتحدة.
واعرب عدد من البلدان الغربية وكذلك الامين العام للامم المتحدة عن مخاوفهم من تأثير انضمام فلسطين عضوا جديدا الى منظمة اليونيسكو ومن الاعمال الانتقامية التي قررتها اسرائيل.
وقال بان كي مون على لسان احد المتحدثين باسمه خلال اجتماع مع وزير خارجية الامارات العربية المتحدة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ان "الوقت قد حان ليتحلى جميع الاطراف بضبط النفس بطريقة تحول دون وقوع صدام مباشر".
وقد صوتت منظمة اليونيسكو الاثنين في باريس على انضمام فلسطين عضوا كاملا بغالبية 107 اصوات وامتناع 50 ومعارضة 14 صوتا منهم الولايات المتحدة. ويمكن ان يسعى الفلسطينيون الى الاستفادة من هذا الوضع لمحاولة السعي للانضمام الى وكالات اخرى في الامم المتحدة.
واعرب بان كي مون عن تخوفه "من التأثير الذي يمكن ان ينجم عن ذلك على عمل هذه المنظمات التي تخدم ملايين الاشخاص في العالم".
وقررت الولايات المتحدة واسرائيل وقف مساهماتهما المالية لليونيسكو. وقررت اسرائيل بالتالي تسريع بناء الفي وحدة سكنية في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة وتجميد نقل الاموال العائدة للسلطة الفلسطينية بصورة موقتة.
وتقدم الفلسطينيون بشكوى الى مجلس الامن ضد ما يعتبرونه تدابير "غير قانونية". وواجهت اسرائيل سيلا من الانتقادات الدولية على اثر تلك القرارات.
الى ذلك، قالت وزارة الخارجية الفرنسية يوم الجمعة ان فرنسا ستمتنع عن التصويت على طلب فلسطيني للحصول على العضوية الكاملة في الامم المتحدة.
وقالت الوزارة في مؤتمر صحفي الكتروني انه بينما ترى فرنسا أن السعي الفلسطيني لإقامة دولة أمر مشروع إلا أنه لا توجد فرصة لقبول طلب الحصول على العضوية الكاملة خاصة بسبب المعارضة الامريكية.
وأضافت "لهذا قال مندوب فرنسا الدائم في الامم المتحدة أثناء اجتماع لجنة البت في طلبات العضوية انه لا خيار أمام فرنسا سوى الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن."
واضافت أن التصويت محتمل في أي وقت اعتبارا من يوم 11 نوفمبر تشرين الثاني.
وأكدت الوزارة من جديد اقتراحا فرنسيا يقضي بمنح الفلسطينيين وضع مراقب في المنظمة الدولية كاجراء وسط ويحث على استئناف محادثات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
وفرنسا من الدول التي صوتت يوم الاثنين الماضي لصالح منح الفلسطينيين عضوية كاملة في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) التي تتخذ من باريس مقرا.
وكان دبلوماسيون مجتمعون في قمة العشرين المنعقدة في منتجع كان الفرنسي اشاروا يوم الخميس الى أن عدة دول من بينها فرنسا ستمتنع عن التصويت على الطلب الفلسطيني.
وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الخميس ان الفلسطينيين لن يرضوا بأقل من العضوية الكاملة في الامم المتحدة وانهم لا يريدون ترقية وضعهم الى دولة مراقبة في المنظمة الدولية.
وأثارت محاولة الفلسطينيين للحصول على العضوية الكاملة في المنظمة انتقادات حادة من الولايات المتحدة واسرائيل.
وتقول كل من الولايات المتحدة واسرائيل ان المسعى الفلسطيني في الامم المتحدة أحادي الجانب وانه محاولة لتجاوز محادثات السلام التي اشترط عباس من أجل استئنافها تجميد اسرائيل لبناء المستوطنات على الاراضي المحتلة.
ويقول الفلسطينيون ردا على ذلك ان هذه المفاوضات فشلت في تقريبهم الى هدفهم وهو إقامة دولة مستقلة على أراضي الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة. ويقولون ان الوقت حان لتجربة وسائل أخرى لتحقيق هذا الهدف.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك