متشددون يقطعون رؤوس ثلاثة علويين في عدرا السورية

منشور 18 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 02:26
ارشيف
ارشيف

قطع عناصر جهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة، رؤوس ثلاثة رجال قالوا انهم من الطائفة العلوية، في منطقة عدرا العمالية شمال شرق دمشق، والتي تشهد معارك عنيفة مع محاولة النظام طرد مقاتلين اسلاميين دخلوها، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد اليوم الاربعاء في بريد الكتروني "تبنت الدولة الإسلامية في العراق والشام قتل ثلاثة رجال في مدينة عدرا العمالية، حيث نشرت صوراً (...) لثلاثة رجال وقد فصلت رؤسهم عن أجسادهم"، مشيرة الى ان هذا التنظيم قال ان الرجال الثلاثة هم من "النصيرية"، في اشارة الى ابناء الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الرئيس السوري بشار الاسد.

وتداولت مواقع الكترونية جهادية صورة ثلاثة رجال مقطوعي الرأس، بينها اثنان لرجلين ملتحيين، وقد قطعت رؤوسهم، ووضعت الى جانب جثثهم الممدة على حمالات طبية. وبدت على ملابس الرجال آثار دماء، بينما قيدت يدا احدهم خلف ظهره.

وكتب على الصورة "عمليات ذبح وقطع رؤوس النصيرية"، اضافة الى "الدولة الاسلامية في العراق والشام-بلدة +عدرا العمالية+ ولاية دمشق". وكان مقاتلون جهاديون من "الدولة الاسلامية" وجبهة النصرة المرتبطتين بالقاعدة، وكتائب اسلامية اخرى، دخلوا الاربعاء الماضي منطقة عدرا العمالية شمال شرق دمشق، بحسب المرصد.

وقتل في الهجوم 32 شخصا "غالبيتهم من العلويين"، اضافة الى عشرات المسلحين الموالين للنظام وثلاثة ضباط كانوا في منازلهم، بحسب المرصد. وتشن القوات النظامية مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني، حملة عسكرية منذ الجمعة لطرد المقاتلين واستعادة السيطرة الكاملة على هذه المنطقة الواقعة على طريق رئيسة الى دمشق.

واليوم، قال المرصد ان "الاشتباكات مستمرة في منطقة عدرا"، حيث حقق النظام منذ بدء الحملة العسكرية "تقدما بسيطا". واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان النظام "يبدو غير قادر على قصف المنطقة عشوائيا خوفا على المدنيين الموالين له".

واشار الى ان المنطقة مهمة بالنسبة إلى المقاتلين "لانها مدخل نحو فك الحصار عن الغوطة الشرقية ومدينة دوما (شمال شرق دمشق)"، واللتين تعدان معاقل اساسية للمعارضة في محيط دمشق، يحاول النظام منذ اشهر استعادتها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك