مجلس الامن يجدد تأييده لخطة الاستفتاء في الصحراء الغربية

منشور 29 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

جدد مجلس الامن الدولي تاييده لخطة الاستفتاء في الصحراء الغربية، وحث المغرب وجبهة بوليساريو على القبول بها وأمهلهما ستة اشهر اخرى لحل خلافاتهما بشانها. 

واعتمد مجلس الامن المكون من 15 دولة بالاجماع قرارا "يؤكد دعمه لخطة السلام الخاصة بتقرير المصير لشعب الصحراء الغربية باعتبارها الحل السياسي الامثل الذي يقوم على الاتفاق بين الطرفين." 

وجاء تحرك مجلس الامن الدولي بعد ان استبعد المغرب مرة اخرى هذا الشهر منح السيادة في نهاية الامر للصحراء الغربية التي يبلغ عدد سكانها 260 الف نسمة مما مثل ضربة جديدة للجهود التي بذلتها الامم المتحدة على مدى 13 عاما لحسم وضع الاقليم المستقبلي والتي كلفت المجتمع الدولي ما يزيد عن 600 مليون دولار. 

ويحيط الغموض بمستقبل المنطقة الغنية بالفوسفات والتي يعتقد انها تملك احتياطات نفطية قبالة سواحلها منذ ان سيطر المغرب عليها عقب انسحاب اسبانيا منها في عام 1975. 

وطلب الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان من مجلس الامن هذا الاسبوع إمهاله حتى 28 شباط/فبراير المقبل ليحاول من جديد حل النزاع. الا ان المجلس امهله حتى 31 تشرين الاول/اكتوبر فقط. 

ويحث عنان طرفي النزاع على قبول الخطة الاخيرة التي تقدم بها مبعوثه الخاص الى المنطقة جيمس بيكر وزير الخارجية الاميركي الاسبق. 

واقترح بيكر جعل الصحراء الغربية جزءا من المغرب يتمتع بحكم شبه ذاتي لمدة اربعة او خمسة اعوام يعقبها استفتاء يتيح لسكانها الاختيار بين الاستقلال واستمرار الحكم شبه الذاتي والاندماج في المغرب. 

ورحبت جبهة بوليساريو التي تسعى لاستقلال الاقليم والجزائر التي تدعمها بالخطة الا ان المغرب ابلغ بيكر في التاسع من نيسان/ابريل الجاري انه لا يمكن ان يقبل سوى "تمتع (الاقليم) بالحكم الذاتي في اطار السيادة المغربية." 

وخاضت بوليساريو حرب عصابات ضد المغرب من اجل الاستقلال بين عامي 1976 و1991.  

وتسعى بعثة للامم المتحدة منذ عام 1991 الى اجراء استفتاء على استقلال المنطقة الا ان الخطة تعرضت للكثير من التأجيل والتأخير.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك