محطات الوقود في لبنان تتحول الى ساحات معارك مسلحة (فيديوهات)

منشور 17 آب / أغسطس 2021 - 08:32
محطات الوقود في لبنان ساحات معارك مسلحة

تحولت محطات وقود في لبنان الى ساحات معارك مسلحة خلف بعضها قتلى وجرحى، وذلك مع استماتة المواطنين لانتزاع ما أمكن من المحروقات التي بات يندر العثور عليها بعد قرار المصرف المركزي التوقف كليا عن دعم استيرادها.

وأعلن المصرف المركزي قبل نحو اسبوع توقفه كليا عن دعم استيراد المحروقات، وقال إنه سيشرع بتأمين الاعتمادات اللازمة لاستيراده وفق سعر الدولار بالسوق.

ويتخبط لبنان في أزمة اقتصادية حادة صنفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، تسببت بفقدان الليرة أكثر من 90 بالمئة من قيمتها، فيما بات 78 بالمئة من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر و36 بالمئة في فقر مدقع، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

والثلاثاء، اظهرت تسجيلات فيديو تداولتها وسائل اعلام اشتباكات بالايدي والسكاكين والعصي، واخيرا الاسلحة النارية بين مواطنين يتنازعون على أولوية الدور للتعبئة من محطات الوقود، وكذلك بين اصحاب محطات ومسلحين يحاولون الحصول على البنزين والسولار بالقوة.

وأعلن الجيش في حسابه على تويتر الثلاثاء، أنه اوقف "لتورطهما في إشكال وإطلاق نار أمام إحدى محطات المحروقات ومحاولتهما الحصول على كمية من الوقود بقوة السلاح"، مضيفا انهما "مطلوبان بموجب عدة مذكرات توقيف".

وفي حادثة اخرى، أفادت صحيفة "النهار" اللبنانية بأن منطقة الكفاءات في الضاحية الجنوبية لبيروت شهدت فوضى عارمة، وإطلاق نار كثيفا على خلفية إشكال وقع بين مسلحين وأصحاب محطتين في منطقة جبل عامل.

وقالت الصحيفة أن "أفرادا من آل زعيتر أقدموا على إطلاق النار باتجاه المحطة بعدما رفض أصحابها تعبئة البنزين لهم، وعلى الفور تدخل الجيش وعمد إلى توقيف مطلقي النار، ما تسبب بحصول الإشكال".

وأضافت أن "أفرادا من آل زعيتر عمدوا  إلى إحراق المحطة، على خلفية الإشكال".

وأشارت إلى أن "فوج الإطفاء تمكن فوج من إخماد محطة جبل عامل في وقت لاحق، إلا أن عددا من أفراد آل زعيتر قاموا بإشعال محطة ثانية في المنطقة تابعة للمؤسسة ذاتها".

ولفتت إلى أن "دوي الانفجار الذي سمع في الليلكي - الكفاءات ناجم عن إطلاق قذائف B7  بعد الإشكال الذي وقع".

والاثنين الماضي، سقط قتيلان في منطقة باب التبانة في طرابلس جرّاء معركة مسلحة تبادل فيها أطراف النيران، وجرى إلقاء قنبلة في منطقة البداوي فجراً على خلفية بيع وشراء البنزين في السوق السوداء.

وأدت أزمة البنزين منذ شهرين إلى سقوط أم وبناتها الأربع إثر تعرضهن لحادث سير أثناء وقوفهن في طابور أمام محطة بنزين وهزت هذه الحادثة الرأي العام اللبناني.

وكان الجيش اللبناني أعلن السبت أنه باشر "عمليات دهم محطات الوقود ومصادرة الكميات المخزنة من مادة البنزين" تمهيدا لتوزيعها بالمجان على المواطنين. 

وقتل 28 شخصا على الأقل جراء انفجار صهريج وقود في منطقة عكار شمال لبنان خلال تجمع العشرات حوله للحصول على القليل من البنزين.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك