مسلمو اميركا يطالبون باستقالة رامسفلد

منشور 07 أيّار / مايو 2004 - 02:00

طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد في السادس من ايار/مايو الحالي بأن "يضع مصلحة أميركا أولا" بتقديم استقالته في فضيحة الانتهاكات المنتشرة التي تعرض لها معتقلون عراقيون من قبل القوات الأميركية في العراق. 

ويأتي طلب كير بعد أن طفت على السطح مزيد من الأنباء المتعلقة بسوء معاملة أفراد القوات الأميركية للمعتقلين العراقيين. 

وقالت كير في بيانها بهذا الخصوص ما يلي: 

"كوزير للدفاع يتحمل السيد رامسفلد المسئولية النهائية بخصوص تصرفات القوات الأمريكية الوحشية والمهينة في حق المعتقلين العراقيين وكذلك سوء تعامل المؤسسة العسكرية مع الفضيحة بشكل عام".  

"ومع المسئولية تأتي المحاسبة. ولذا يجب أن يضع رامسفلد وفريق مستشاريه مصالح أمريكا أولا وأن يقوموا بالاستقالة من مناصبهم. وإذ لم يستقل رامسفلد ومساعديه فإنه يجب أن يتم تنحيتهم من قبل الرئيس جورج دبليو بوش، وليس هناك فعل أخر يمكنه تخفيف التأثير المدمر لهذه الفضيحة على صورة بلدنا عبر العالم". 

"لقد طالبت النائبة نانسي بلوسي (ديمقراطية – كاليفورنيا) زعيمة التكتل الديمقراطي بمجلس النواب الأميركي باستقالة رامسفلد، كما أصدر السيناتور توم هاركين (ديمقراطي – أيوا) بيان قال فيه "من أجل خير بلدنا وسلامة قواتنا وصورتنا حول العام يجب أن يستقيل رامسفلد. وإذا لم تستقل فورا فإنه ينبغي على الرئيس عزله". 

وكانت كير قد طالبت الكونجرس الأميركي في أوائل الأسبوع الحالي بالتحقيق في حوادث التعذيب التي تعرض لها بعض المعتقلين العراقيين بسجن أبو غريب خارج بغداد، كما طالبت كير بتشكيل لجنة تفتيش دولية للتحقيق في أوضاع المعتقلين بجميع معسكرات الاعتقال الأميركية في العراق وأفغانستان وغوانتانمو. 

وجدير بالذكر أن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) هو أكبر جماعات الحقوق المدنية المسلمة الأميركية ولكير 26 مكتبا وفرعا إقليميا بالولايات المتحدة وكندا—(البوابة)

مواضيع ممكن أن تعجبك