مصرع جندي اميركي وضابط عراقي وقوات الاحتلال تنفي محاصرة منزل الصدر

منشور 03 آب / أغسطس 2004 - 02:00

قتل ضابط شرطة عراقي في انفجار في حي المنصزر واعلن عن مصرع جندي اميركي في الانبار فيما نفت قوات الاحتلال محاصرة منزل المرجع الشيعي مقتدى الصدر وعلى صعيد ملف الرهائن عبرت انقرة عن اسفها لقتل الرهينة التركي مشددة على سعيها انقاذ حياة رهينة اخرى 

مصرع جندي 

اعلن مصدر رسمي اميركي عن مصرع احد جنود المارينز في هجوم غرب العاصمة العراقية، بغداد. وقال المصدر ان الجندي قتل متاثرا بجروحه. 

وذكرت قيادة الجيش الأميركي أن المارينز قضى في أثناء "عمليات لحفظ الأمن والاستقرار بالعراق"، دون أن تفصح عن تفاصيل إضافية.  

كما قتل ضابط شرطة عراقي برتبة عقيد في انفجار قنبلة مزروعة على جانب أحد الطرق وأصيب شرطيان آخران في بغداد اليوم الثلاثاء. 

وتسبب الانفجار في تدمير السيارة التي كانت تحمل رجال شرطة في حي المنصور غربي المدينة 

الاميركيين ينفون محاصرة منزل الصدر 

في هذه الأثناء نفى متحدث عسكري أميركي محاصرة منزل الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة النجف. وأشار إلى أن اشتباكات اندلعت في المدينة بعدما تعرضت دورية لمشاة البحرية الأميركية لهجوم بالرشاشات والقذائف الصاروخية.  

وكانت عناصر من جيش المهدي انتشروا في حي الزهراء حيث يوجد منزل مقتدى الصدر بعد انسحاب القوات الأميركية والقوات العراقية من هناك. وقد لقيت سيدة عراقية مصرعها فيما أصيب سبعة مدنيين آخرين في الاشتباكات العنيفة بين جيش المهدي والقوات الأميركية والعراقية. وقال متحدث باسم مكتب الصدر إن ستة من عناصر جيش المهدي أصيبوا في الاشتباكات، مؤكدا أن مقتدى الصدر لم يكن في منزله وقتها 

ملف الرهائن 

وفي سياق ملف الرهائن أعربت انقرة عن اسفها لمقتل احدى الرهائن وقال وزير الخارجية عبد الله غل إن بلاده تبذل قصارى جهدها لتأمين أرواح غيره من الرهائن الأتراك هناك. وقد خيم الحزن ومشاعر الصدمة على أسرة الضحية وأطفاله الثلاثة بعدما تابعوا التسجيل المصور لعملية قتله، وطالبت زوجته باستعادة جثته.  

واعلن عن مقتل المواطن التركي مراد يوجي (20 عاما) بأيدي خاطفيه عبر موقع على الانترنت حيث ظهر شريط مصور للعملية التي يعتقد ان جماعة الزرقاوي تقف وراءها 

--(البوابة)-(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك