مقتل جنديين أميركيين و8 عراقيين وتركيا تقبل بحذر نفي اسرائيل تدريب الاكراد

منشور 22 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

لقي جنديان اميركيان مصرعهما قرب بلد شمال بغداد، وقتل ثمانية عراقيين في هجمات نفذت اثنتان منها بسيارتين مفخختين. وفي الغضون، قبلت تركيا بحذر نفي اسرائيل لتقرير يفيد بانها تقوم بتدريب وحدات كوماندوس كردية في شمال العراق بيد انها اوضحت انها تراقب المنطقة عن كثب. 

واعلن الجيش الاميركي ان جنديين اميركيين قتلا وجرح اخر الثلاثاء في هجوم بالاسلحة الخفيفة قرب بلد على بعد 75 كيلومترا شمال بغداد.  

وقال الجيش في بيان له ان "جنديين من قوة دينجر قتلا وجرح اخر عندما تعرضت قافلتهما لهجوم بالاسلحة الخفيفة قرب بلد عند حوالى الساعة 12.45مساء يوم 22 حزيران/يونيو". وجاء في البيان انه تم نقل الجندي المصاب الى منشأة طبية وذكر ان حالته مستقرة.  

مقتل ثمانية عراقيين 

وياتي مقتل الجنديين الاميركيين في ختام يوم اخر دام في العراق، شهد مقتل ثمانية عراقيين في هجمات نفذت اثنتان منها بسيارتين مفخختين. 

فقد اعلنت الشرطة العراقية أن ثلاثة عراقيين على الأقل قتلوا وأصيب شخص في انفجار سيارة مفخخة بمنطقة العامرية ألحق أضرارا بأربع سيارات مدنية. 

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع أثناء مرور قافلة لقوات الاحتلال والشرطة العراقية، مشيرة إلى أن عدنان الجنابي وهو حارس لوزير الدولة العراقي كان من بين القتلى إلى جانب طفل يبلغ من العمر ست سنوات. 

وانفجرت سيارة مفخخة اخرى في منطقة بلد مستهدفة قافلة عسكرية اميركية. 

وأكد متحدث عسكري أميركي وقوع الانفجار غير أنه لم يحدد حجم الخسائر الناجمة عنه.  

وفي الخالدية غرب العاصمة العراقية لقي شخصان على الأقل مصرعيهما في هجوم استهدف مقرا لوزارة الزراعة والري العراقية في البلدة.  

ورجح شهود عيان وجود مزيد من الجثث تحت أنقاض المبنى الذي سوي بالأرض.  

وفي بغداد قتل عراقي يعمل مترجما لدى قوات الاحتلال في منطقة زيونة شمالي شرقي العاصمة العراقية برصاص مجهولين.  

واغتال مسلحون مجهولون في مدينة الموصل شمالي العراق عميدة كلية الحقوق الدكتورة ليلى عبد الله سعيد وزوجها الليلة الماضية رميا بالرصاص. 

تركيا تقبل بحذر نفي اسرائيل تدريب اكراد العراق  

الى ذلك، قبلت تركيا بحذر نفي اسرائيل لتقرير يفيد بان الدولة اليهودية تقوم بتدريب وحدات كوماندوس كردية في شمال العراق بيد انها اوضحت انها تراقب المنطقة عن كثب. 

وكانت مجلة نيويوركر قد ذكرت هذا الاسبوع ان اسرائيل تدرب مقاتلين اكراد لتحقيق توازن مع القوة العسكرية للميلشيا الشيعية في العراق. واثار التقرير رد فعل غاضب في وسائل الاعلام التركية رغم نفي اسرائيل واكراد العراق. 

وتخشى تركيا الدولة الوحيدة في المنطقة التي لها علاقات امنية وثيقة مع اسرائيل من ان تؤدي اي تحركات لدعم اكراد العراق الى قيام دولة كردية وهو ما قد يثير بدوره روح الانفصالية بين الاكراد في جنوب شرق تركيا. 

وقال عبد الله غول وزير الخارجية التركي للصحفيين "ابلغتنا اسرائيل ان (قصة نيويوركر) ليست صحيحة. ونريد ايضا ان يكون هذا هو الحال. الكل يعرف حساسية تركيا بالنسبة لهذه المسالة. من الطبيعي ان نصدق ما نبلغ به." 

واضاف "امل الا تكون ثقتنا في غير محلها." 

وكتب المقال الذي نشرته مجلة نيويوركر الصحفي سيمور هيرش الذي كشف في وقت سابق هذا العام عن مدى الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلين في سجن ابوغريب بالعراق. 

ونقل هيرش عن مسؤول بوكالة المخابرات المركزية الاميركية قوله ان الوجود الاسرائيلي في العراق معروف على نطاق واسع لدى اجهزة المخابرات الاميركية. 

وترتبط تركيا بعلاقات اقتصادية ودبلوماسية وعسكرية قوية مع اسرائيل. 

لكن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انتقد الشهر الماضي بشدة السياسات الاسرائيلية في غزة بما فيها عمليات القتل المستهدف لاثنين من قادة حماس والغارة التي شنتها على مخيم للاجئين في قطاع غزة مما اسفر عن مقتل 42 فلسطينيا. 

لكن دبلوماسيين يقولون ان العلاقات مهمة للجانبين بدرجة لا يمكن معها ان تتسبب مثل هذه التوترات في الحاق اضرار جسيمة بها. 

ونفي الزعيم الكردي العراقي جلال طالباني ايضا تقرير مجلة نيويوركر لدى وصوله الى انقرة امس لاجراء محادثات مع المسؤولين الاتراك. 

واوضح وزير الخارجية التركي انه سيثير مسالة المقاتلين الاكراد الاتراك الذين مازالوا مختبئين في شمال العراق عندما يجتمع مع طالباني في وقت لاحق يوم الثلاثاء. 

وتلقي انقرة باللوم على مقاتلي حزب العمال الكردستاني في صراع انفصالي في جنوب شرق تركيا اسفر عن مقتل اكثر من 30 الف شخص معظمهم من الاكراد خلال الثمانينات والتسعينات.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك