مقتل 14 عراقيا في الموصل..كيري يتعهد باعادة قوات بلاده ومصر تؤكد رفضها ارسال قوات للعراق

منشور 04 آب / أغسطس 2004 - 02:00

قتل 12 عراقيا في اشتباك عنيف بين الشرطة العراقية ومسلحون في شوارع الموصل كما قتل عراقيان في انفجار عبوة في المدينة. الى ذلك اكد المرشح الديمقراطي جون كيري ان لديه خطا لاعادة قوات بلاده فيما اكدت القاهرة رفضها ارسال قوات للعراق. 

قالت الشرطة العراقية ومسؤولو مستشفيات ان قتالا عنيفا تفجر يوم الاربعاء بين المقاتلين وقوات الامن العراقية في مدينة الموصل(400 كلم شمال بغداد) مما أدى إلى مقتل 12 مدنيا على الاقل وجرح 26 . 

وقال الطبيب وائل شيت من مستشفى مدينة الطب ان "المستشفى استلم حتى هذه اللحظة جثث 12 شخصا و26 جريحا غالبيتهم من المدنيين" جراء الاشتباكات التي وقعت اليوم في المدينة. 

 

وقامت قوات الشرطة العراقية باغلاق خمسة جسور مطلة على نهر دجلة الذي يقسم المدينة الى قسمين ومنعت الناس والمركبات من عبورها. 

 

وسمع دوي نحو خمسين انفجارا لقذائف هاون وقذائف مضادة للدبابات (آر بي جي) واصوات اسلحة رشاشة في منطقة الساحل الايمن الواقعة جنوب غرب المدينة. 

 

وقال الضابط وائل اسماعيل احمد من الشرطة المحلية ان "عددا من المسلحين اجبروا تحت تهديد السلاح العديد من اصحاب المتاجر على غلق محلاتهم في مناطق متعددة من المدينة في احياء باب الطوب واليرموك والموصل الجديدة ومنطقة تسمى بمنطقة المستشفى وسط المدينة". 

 

واضاف ان "مجموعة اخرى من المسلحين كانت تقود سيارات مدنية وتوزع الاسلحة على الناس وتحثهم على قتال القوات الاميركية". 

واوضح ان "هؤلاء المسلحين بعثوا برسالة لنا مفادها انهم لن يتعرضوا لنا ان اتخذنا موقفا محايدا". 

وقال "لقد اخبرونا انهم يريدون مقاتلة الجنود الاميركيين فقط". 

ومن جانب اخر، اعلن تلفزيون مدينة الموصل المحلي ان السلطات المحلية فرضت حظرا للتجول في المدينة يبدأ اعتبارا من الساعة 15.00 بالتوقيت المحلي من هذا اليوم (الساعة 11.00 تغ) لغاية صباح يوم غد الخميس" من دون تحديد الساعة الدقيقة. 

ودعا ديوان المحافظة السكان الى "عدم الخروج من منازلهم خلال ساعات الحظر".  

من ناحية اخرى، قتل عراقيان بينهما امراة واصيب اثنان اخران بجروح اليوم الاربعاء جراء انفجار عبوة ناسفة وضعت على جانب طريق في الموصل, كما افاد مصدر في الشرطة العراقية. 

وقال النقيب حمد حسن عبد الله ان "عبوة ناسفة انفجرت اليوم في حي المأمون مما ادى الى مقتل شخصين رجل وامراة واصابة اثنين اخرين بجروح". 

واوضح ان "الانفجار وقع صباح هذا اليوم عند مرور دورية عسكرية تابعة للجيش الاميركي". 

ومن جانبه, اكد الطبيب سليم جاسم من مستشفى الموصل العام "ان حالة الجريحين مستقرة حيث تم اجراء عملييتين جراحيتين لهما لاستخراج الشظايا من جسديهما". 

في تطور مياني اخر، قال مصدر في الشرطة العراقية ان عناصر من الشرطة قامت يوم الاربعاء بابطال مفعول ثلاث عبوات ناسفة في مدينة بيجي. 

 

وقال الرائد راجي كافي من شرطة بيجي ان "ثلاث عبوات كانت مزروعة على  

الطريق العام للمدينة بالقرب من جامع الفتاح وان عناصر الشرطة قامت بابطال مفعولها  

اليوم الاربعاء بعد ان قام أحد المواطنين بالاخبار عنها." 

كيري 

في التطورات السياسية، تعهد جون كيري المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الاميركية باعادة القوات الاميركية في العراق الى الوطن "بشرف" كما وعد حشودا مؤيدة له من الطبقة الوسطى بتحسين المدارس وتوسيع برامج الرعاية الصحية. 

وفي اطار سعيه لتحقيق قفزة يحتاجها في استطلاعات الرأي اتهم كيري الرئيس الاميركي الجمهوري جورج بوش بتبديد اقتصاد اميركي قوي وتعهد بتحقيق ميزانية اتحادية لا عجز فيها والانفاق بحكمة. 

وقال كيري امام حشد حضره الالاف في ديبايك في ولاية أيوا "أعتقد اننا بحاجة الى قيادة جديدة تقوم بما نحتاج القيام به. يمكننا تحقيق اداء افضل". 

وأظهر عدد من استطلاعات الرأي تقاربا شديدا بين شعبية بوش وكيري مع وجود بعض الولايات مثل أيوا وويسكونسن لم يحسم فيها الناخبون رأيهم بعد. 

وزار كيري ويسكونسن امس الثلاثاء قبل مجيئه الى أيوا. 

وبدأ كيري اليوم الخامس من مرحلة ما بعد المؤتمر العام للحزب الديمقراطي الذي رشحه رسميا لخوض انتخابات الرئاسة في الثاني من تشرين الثاني /نوفمبر والتي يقوم فيها بجولة في شتى انحاء البلاد بزيارة بيلويت في ولاية ويسكونسن ثم استقل حافلة بها عربة نوم حتى ديبايك في أيوا مرورا في المناطق الزراعية. 

وتوقف كيري في الطريق في عدد من البلدات الصغيرة منها شولزبورغ في ويسكونسن وتطرق في خطبه الى حرب العراق. 

وقال كيري الذي اتهم بوش بعزل واشنطن عن حلفائها بسبب حرب العراق "سنبني علاقاتنا بكل انحاء هذا الكوكب. سنعيد هذه القوات الى الوطن بشرف." 

وأعاد كيري بهذه العبارة الى الاذهان العبارة التي قالها الرئيس الاميركي الاسبق ريتشارد نيكسون عام 1968 "السلام بشرف" في اطار حملته الانتخابية متعهدا بانهاء الحرب الفيتنامية التي شارك فيها كيري في باديء الامر ثم عارضها. 

وفي كلمته في بيلويت بويسكونسن ركز كيري على الاقتصاد وهي قضية مثل قضيتي العراق والامن القومي من القضايا الهامة التي تهيمن على سباق البيت الابيض. 

وقال كيري "يمكننا العودة الى الايام التي شهدنا فيها ميزانية متوازنة بغير عجز وتنمية اقتصادنا وانفاق اموالكم بحكمة." 

وجاءت زيارة كيري لويسكونسن في اليوم الخامس من جولته التي تستمر اسبوعين من الساحل الشرقي الى الساحل الغربي في الولايات المتحدة للفوز بثقة الناخبين. 

وقال كيري "هناك وسائل عديدة تتيح لنا استعادة الحصافة المالية." ويتهم كيري بوش بانتهاج سياسات تتسم بالرعونة من بينها تخفيضات ضريبية يستفيد منها اساسا الاغنياء والانخراط في موجة انفاق أقرها الكونغرس الاميركي الذي يهيمن عليه الجمهوريون. 

وتعهد كيري بعقد مؤتمرات صحافية رئاسية شهرية عند توليه الرئاسة لاطلاع المواطنين على جهوده لتقليص التخفيضات الضريبية للاغنياء وتعزيز المزايا لمتوسطي الدخل وتطوير المدارس والرعاية الصحية والامن القومي. وقال "ليس لدي ما أخفيه. أريدكم أن تسألوني." 

ونشر كيري يوم الاثنين كتيبا في اطار حملته الانتخابية بعنوان "خطتنا لاميركا أقوى في الداخل محترمة في العالم." 

مصر 

وأكدت مصر انها لن ترسل قوات إلى العراق لتحل مع قوات من دول عربية واسلامية أخرى محل القوات المتعددة الجنسيات وفق اقتراح تقدمت به السعودية. 

وقال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري للصحفيين "موقف مصر واضح بشأن ارسال قوات للعراق. وهي ترفض ارسال قوات لها." 

وأضاف أن "ما يثار بشأن ارسال قوات عربية واسلامية هو مجرد طرح مازال الجانب الاميركي والأطراف العربية تنظر فيه." 

وكررت مصر القول انها لا تعتزم ارسال قوات إلى العراق على الرغم من أن المسؤولين المصريين ناقشوا مع رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي خلال زيارته للقاهرة تدريب قوات شرطة عراقية في مصر. 

 

وأوضحت مصر موقفها من ارسال قوات إلى العراق مرة أخرى بعد أن اختطف مسلحون مناوئون للحكومة العراقية الرجل الثالث في السفارة المصرية في بغداد محمد ممدوح قطب في الشهر الماضي. وطالب المختطفون بأن توقف مصر تعاونها الامني مع العراق لكنهم أطلقوا سراح الدبلوماسي المصري دون أن يلحق به أذى.واقترحت السعودية ارسال قوات من دول عربية واسلامية إلى العراق لضبط الامن ثم أوضحت لاحقا أن القوات المقترح ارسالها ستحل محل القوات المتعددة الجنسيات وستعمل تحت قيادة الامم المتحدة. وقوبل الاقتراح السعودى بفتور من جانب بعض الدول وبالرفض من جانب دول أخرى. ومن بين الدول التي ورد ذكرها كجهات يحتمل اشتراكها في هذه القوات باكستان وماليزيا والجزائر وبنغلادش والمغرب. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك