مقتل 3 جنود افغان وعنصرين من طالبان

منشور 02 آب / أغسطس 2004 - 02:00

قتل على الاقل جنديان افغان واثنان يشتبه أنهما من مقاتلي طالبان في اشتباكات بالقرب من الحدود الباكستانية الاثنين وتحوم طائرات من القوات التي تقودها الولايات المتحدة فوق المنطقة.  

وقال مسؤولون ان جنديا اخر قتل مساء الاحد عندما فتح مسلحون من طالبان النار من دراجة نارية على سيارة تستخدم في تسجيل اصوات الناخبين في مقاطعة هلمند الجنوبية. 

واستمر القتال الذي وقع جنوبي خوست على بعد كيلومترات من الحدود الباكستانية لاكثر من ثمان ساعات. 

وقال الجنرال خيالباز شيرزاي قائد الفرقة الخامسة والعشرين في الجيش الافغاني لرويترز "اصيب جنديان افغانيان وقتل اثنان ومن جانب طالبان عثرنا على جثتين واعتقلنا واحدا".  

وقال ان المتشدد المعتقل يبدو اجنبيا ربما من اصل عربي. 

وقال شيرزاي ان قواته شاهدت عشرات المتشددين المصابين يعبرون الى داخل باكستان التي يقال ان اعضاء نظام طالبان المخلوع والمتشددين الاجانب المرتبطين بتنظيم القاعدة ناشطون فيها.  

وتنفي باكستان الاتهامات الافغانية بأن اراضيها تستخدم كملاذ للمتشددين،  

وقال الملا عبد الصمد وهو مسؤول من طالبان ان طائرات اميركية اشتركت في القتال وقال شهود عيان انها كانت تحلق فوق المنطقة بعد ساعة او اكثر من انتهاء الاشتباك.  

والهجوم الذي وقع من دراجة نارية في لشكركاه عاصمة اقليم هلمند هو الاحدث في سلسلة هجمات على العاملين في الانتخابات في افغانستان. 

وقال الحاج محمد والي المتحدث باسم محافظ هلمند ان المسلحين كانا يحملان بنادق كلاشنيكوف وهربا على دراجة نارية. 

وأطاحت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة بنظام طالبان عام 2001 بعد فشل النظام في تسليم زعيم القاعدة اسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في هجمات 11 ايلول/سبتمبر من نفس العام.  

مواضيع ممكن أن تعجبك