مقتل 37 مدنياً حرقاً بقصف للنظام السوري وحلفائه على الغوطة

منشور 23 آذار / مارس 2018 - 08:17
المدنيين لا يتمكنون الخروج من الملاجئ بسبب شدة الغارات الجوية للنظام وروسيا
المدنيين لا يتمكنون الخروج من الملاجئ بسبب شدة الغارات الجوية للنظام وروسيا

قتل 37 مدنياً حرقاً في هجوم لنظام الأسد وداعميه، على ملجأ في بلدة عربين بالغوطة الشرقية المحاصرة من قبل النظام.

وذكر بيان نشر الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، أن طائرات حربية قصفت ملجأ يختبئ فيه مدنيون بقنابل النابالم في بلدة عربين في الغوطة الشرقية.

وأضاف البيان أن القصف أسفر عن مقتل 37 مدنياً حرقاً أغلبهم نساء وأطفال وفقاً للبيانات الأولية.

وأشار البيان أن المدنيين لا يتمكنون الخروج من الملاجئ بسبب شدة الغارات الجوية للنظام وروسيا على المنطقة.

وتتعرّض الغوطة، التي يقطنها نحو 400 ألف مدني، منذ أسابيع لحملة عسكرية تعتبر الأشرس من قبل النظام السوري وداعميه، أدّت إلى مقتل وجرح مئات المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قراراً بالإجماع، في 24 فبراير/شباط الماضي، بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوماً، ورفع الحصارالمفروض على الغوطة الشرقية منذ سنوات، غير أن النظام السوري لم يلتزم بالقرار.

وفي مقابل قرار مجلس الأمن، أعلنت روسيا، في 26 من الشهر نفسه، “هدنة إنسانية” في الغوطة الشرقية، لمدة 5 ساعات يومياً فقط، وهو ما لم يتم تطبيقه بالفعل مع استمرار القصف على الغوطة.

والغوطة الشرقية هي آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق “خفض التوتر”، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة في 2017.

مواضيع ممكن أن تعجبك