مليشيات الاسد تهجر الالاف في درعا وخارجيته تدعو النازحين للعودة

منشور 03 تمّوز / يوليو 2018 - 05:00
 90 ألف نازح سوري على الشريط الحدودي للأردن بفعل جرائم مليشيات الاسد
90 ألف نازح سوري على الشريط الحدودي للأردن بفعل جرائم مليشيات الاسد

تستمر أزمة النازحين السوريين الفارين من المعارك جنوب البلاد في التفاقم، وسط دعوات أممية للأردن لفتح حدوده أمامهم للخروج من مناطق النزاع فيما دعت وزارة الخارجية السورية السوريين للعودة الى ديارهم بعد ان هجرتهم لمدة 7 سنوات لمطالبتهم باصلاحات سياسية 

تهجير على الحدود الى الاردن 

وقال قائد المنطقة العسكرية الشمالية في الأردن، العميد خالد المساعيد، اليوم الثلاثاء، بأن هناك نحو 90 ألف نازح سوري على الشريط الحدودي للأردن.

وأفادت وكالة "رويترز" بأن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ووكالته لشؤون اللاجئين، وجها دعوة إلى الأردن لفتح الحدود أمام السوريين الذين يحاولون الخروج من النزاع المتصاعد في جنوب البلاد.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من إعلان الأمم المتحدة أن عدد النازحين السورين الذين اضطروا للفرار من منازلهم في جنوب غرب سوريا نتيجة تصاعد القتال منذ أسبوعين في المنطقة ارتفع إلى 270 ألف شخص.

وقال المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، محمد الحواري، في تصريح صحفي أمس الاثنين، إن أحدث أرقام لدى المنظمة الدولية تفيد بأن "عدد النازحين في الجنوب السوري تجاوز 270 ألفا في وقت قياسي".

وقد أعلن وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، الأسبوع الماضي، أن بلاده ليس بإمكانها استقبال المزيد من اللاجئين السوريين، وأن حدود الأردن ستبقى مغلقة، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة يمكنها مساعدة اللاجئين السوريين داخل بلادهم.

سورية تدعو اللاجئين للعودة 

في الاثناء دعت دمشق المواطنين السوريين الذين غادروا سوريا بسبب الحرب إلى العودة لوطنهم بعد تحرير العدد الأكبر من المناطق من "الإرهابيين"، وأكدت ضرورة رفع المجتمع الدولي العقوبات عن سوريا.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، في تصريح لوكالة "سانا" الحكومية، اليوم الثلاثاء، إن "الدولة السورية تدعو المواطنين السوريين الذين اضطرتهم الحرب والاعتداءات الإرهابية لمغادرة البلاد للعودة إلى وطنهم الأم بعد تحرير العدد الأكبر من المناطق".

وأوضح المصدر أن هذه الدعوة موجهة في ظل "الإنجازات المتتالية التي حققها الجيش والقوات المسلحة في سوريا"، لا سيما تحرير مناطق كثيرة للبلاد من قبضة المسلحين "سواء بالعمليات العسكرية أو بالمصالحات والتي أدت جميعها إلى عودة الكثير من الأهالي النازحين داخليا إلى قراهم ومناطقهم".

وشددت الحكومة السورية، على لسان المصدر، على "ضرورة أن تتحمل المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي مسؤولياتهم في هذا الخصوص للمساهمة في توفير متطلبات العودة الطوعية للمواطنين السوريين إلى بلادهم".

ودعت الخارجية السورية المجتمع الدولي والمنزمات الدولية لرفع العقوبات المفروضة على البلاد والتي وصفها بـ"الإجراءات القسرية أحادية الجانب غير المشروعة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك