مواجعات عنيفة بين الشرطة ومحتجين وسط باريس

منشور 24 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 03:51
وقالت الشرطة إنه تم توقيف ثمانية أشخاص "خصوصا لإلقائهم مقذوفات".
وقالت الشرطة إنه تم توقيف ثمانية أشخاص "خصوصا لإلقائهم مقذوفات".


قامت قوات الأمن الفرنسية صباح السبت في باريس باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق محتجين ضمن حركة "السترات الصفراء" تجمعوا بالآلاف في وسط العاصمة الفرنسية للاحتجاج على زيادة الرسوم على المحروقات، إلا أن أعدادهم أقل ممن تظاهروا الأسبوع الماضي.

وقال وزير الداخلية الفرنسية كريستوف كاستانير إن ثمانية آلاف من المحتجين تم إحصاؤهم في باريس عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش و23 ألفا في فرنسا.

وهذا العدد أقل بكثير من المشاركين السبت الماضي الذين بلغ عددهم 124 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد في الساعة نفسها.

وفي العاصمة، يبدو العدد أقل من 36 ألف شخص أعلنوا مشاركتهم على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، في تجمع في ساحة الكونكورد في وسط باريس، منعته السلطات.

ومع ذلك، اندلعت صدامات في جادة الشانزليزيه الشهيرة حيث كان خمسة آلاف شخص يتظاهرون، بينهم أعضاء من "اليمين المتطرف" يريدون "مهاجمة المؤسسات" على حد قول وزير الداخلية.

 

وشوهد متظاهرون يقومون بنزع حجارة أرصفة أو إنزال حواجز أقيمت حول ورشات.

وقالت الشرطة إنه تم توقيف ثمانية أشخاص "خصوصا لإلقائهم مقذوفات".

وصباح السبت حاول المتظاهرون أن يسلكوا طرقا عدة للاقتراب قدر الإمكان من قصر الإليزيه الذي أغلقت قوات الأمن محيطه من أجل منع الوصول إلى مقر الرئاسة.

وتحدثت السلطات لوكالة الأنباء الفرنسية عن "بعض المحاولات لاختراق الحواجز في جادة الشانزليزيه" الشهيرة في باريس، و"عدد من حالات استخدام الغاز المسيل للدموع". لكن "ليس هناك أي متظاهر في المنطقة المحظورة"، حسب السلطات.

واستخدمت السلطات أيضا شاحنة مزودة براشقات مياه لإبعاد متظاهرين كانوا يحاولون اقتحام أحد الحواجز.

وقال كريستوف (49 عاما) الذي قدم مع زوجته من منطقة إيزير (شرق) ليشارك في التظاهرة "تظاهرنا بطريقة سلمية لكنهم استخدموا الغاز ضدنا! هكذا نرى كيف يستقبلوننا في باريس".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك