نتنياهو يهاجم عريقات ويتهمه بعرقلة المفاوضات

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2012 - 07:43

شن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هجوما عنيفا على صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، متهما إياه بوضع مزيد من الشروط والعقبات أمام استئناف المفاوضات المباشرة، كما اتهمه بخرق التعهد بالتزام الصمت إزاء ما يجري داخل غرفة المفاوضات بناء على الطلب الأردني.

وأكد نتنياهو الذي كان يتحدث أمام لجنة العلاقات الخارجية في الكنيست، أن وفده المفاوض برئاسة المحامي يتسحاق مولخو، سلم الوفد الفلسطيني، وثيقة تتعلق بالحدود والأمن وغيرهما من القضايا. وقال إنه لا يريد إعطاء تفاصيل لأنه يلتزم بطلب الوسيط الأردني بألا يتم الكشف عن جوهر المحادثات الجارية في عمان.

ورفض نتنياهو الاتهامات الفلسطينية له القائلة بأنه يتهرب من عملية السلام وقال إنه على استعداد في أية لحظة للتوجه إلى رام الله لإجراء محادثات، ولكن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ليس مستعدا.

 وأضاف أنه وافق على إجراء المحادثات في عمان، وأنه تم الاتفاق مسبقا على عدم التحدث حول ما يحصل خلال المحادثات، إلا أن عريقات لا يتوقف عن الكلام، في حين أن إسرائيل تلتزم بالاتفاق. على حد قوله.

وأضاف نتنياهو أن عريقات لا يزال يضع شروطا مسبقة، وأنه يريد ترك المحادثات في 26 كانون الثاني (يناير) الحالي، إلا أن الرباعية الدولية حددت 90 يوما من المحادثات، وبالنسبة لإسرائيل فإن العد يبدأ من اللقاء الأول، وعليه فإن الموعد ينتهي في الثالث من نيسان (إبريل) المقبل.

 وأوضح أن الوثيقة الإسرائيلية تتألف من 21 بندا هي محط إجماع شامل في الحلبة السياسية الإسرائيلية، لأنها تضع قضية الأمن في المقدمة كشرط من شروط السلام، بل إنه شرط أهم من السلام، وأن جميع أعضاء لجنة الخارجية والأمن يوافقون عليها. وأضاف أنه يأمل أن يتم تجاوز 26 الحالي والاستمرار في المحادثات.

وكانت هذه الجلسة قد انفجرت في مرحلة معينة، بسبب خلاف بين نتنياهو وبين رئيس اللجنة، شاؤول موفاز، من حزب "كديما" المعارض. وخلال تراشق كلامي أعلن موفاز: "يوجد لدينا رئيس حكومة كذاب".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك