نقل السيادة يبدأ نهاية حزيران: مقتل فلبيني وانسحاب جزئي من الفلوجة

منشور 30 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

انسحبت قوات الاحتلال الاميركي بشكل جزئي من الفلوجة واعلن عن تمترسها على حدود المدينة فيما اكد نائب الرئيس الاميركي ان نقل السيادة للعراقيين سيبدأ بنهاية حزيران/ يونيو في الغضون اعلنت رئيسة الفلبين عن مصرع احد رعايا بلدها في العراق 

انسحاب جزئي 

وقالت تقارير وشهود عيان ان قوات المارينز غادرت أماكنها جنوبي وغربي الفلوجة في وقت مبكر من صباح يوم الجمعة.  

ومن المقرر أن يحل محل قوات مشاة البحرية ألف جندي عراقي تحت قيادة أحد جنرالات صدام السابقين.  

وقد أعربت قوات الاحتلال عن أملها في أن ينجح الجيش العراقي في اقتلاع جذور المقاومة.  

وكانت الطائرات الأميركية قد قصفت ثلاثة من أحياء الفلوجة من بينها حي الجولان شمال المدينة والذي يعتبر من معاقل المسلحين العراقيين الذين يتصدون للقوات الأميركية.  

ووقعت هذه الانفجارات بعد قليل من إعلان المقدم برينان بيرني قائد القوات الأميركية التي تحاصر الفلوجة عزم قواته على الانسحاب وتسليم مسؤولية الأمن فيها لقوات عراقية.  

واوضح القائد الأميركي أن القوة الجديدة، التي ستعرف باسم "جيش حماية الفلوجة"، ستتكون من نحو 1000 جندي عراقي يقودهم ضابط برتبة رفيعة من الجيش العراقي السابق.  

وتقول مصادر طبية في المدينة إن ستمئة مدني عراقي قد قتلوا وفر الآلاف منذ بدء الحصار الأميركي للمدينة.  

ونقل عن المقدم بيرني قوله إن جيش حماية الفلوجة قد تشكل بمقتضى اتفاق تم التوصل إليه مع القادة المحليين في المدينة.  

لكنه أشار إلى أن هذه القوة ستظل رغم ذلك تابعة لقوات المارينز الذين ستظل عناصرهم منتشرة في المنطقة لكن خارج المدينة نفسها 

مقتل أول فلبيني في العراق  

على الصعيد الميداني ايضا قالت رئيسة الفلبين جلوريا ماكاباجال أرويو يوم الجمعة ان فلبينيا يعمل في العراق قتله مهاجمون ليصبح بذلك أول ضحية فلبينية تسقط في العراق منذ  

الغزو الذي قادته الولايات المتحدة العام الماضي. 

وقالت ارويو في بيان ان الرجل الذي كان يعمل لصالح شركة خاصة قتل في هجوم أثناء سفره مع أجانب آخرين. ولم تذكر ارويو متى وقع الهجوم ولا من نفذه.  

وقالت ارويو "يجري التأكد من هويته ليمكننا ان نبلغ أقرب أقاربه." 

وأضافت "هذه الحادثة لا تدعو إلى اجلاء شامل لعمالنا لكننا مستعدون لرد محسوب على أي طوارئ."  

ويعمل نحو 3000 فلبيني في العراق. وأرسلت الحكومة مفرزة مكونة من نحو 100 من الجنود ورجال أمن وعمال رعاية صحية لمساعدة الجهود الامريكية لتحقيق استقرار العراق. 

ومع اقتراب الانتخابات التي من المقرر ان تجري في 10 من ايار/ مايو يضغط ساسيون على ارويو لتسحب المفرزة الفلبينية. 

وكانت ارويو وهي حليف مخلص للولايات المتحدة قالت هذا الشهر انها تبحث سحب الفلبينيين العاملين بحفظ السلام في العراق ولكنها قالت في وقت لاحق انهم سيبقون في الوقت الحالي 

تشيني: نقل السلطة نهاية يونيو 

على صعيد آخر قال ديك تشيني نائب الرئيس الاميركي إن موعد 30 من حزيران/يونيو الذي حددته حكومة الرئيس بوش للتخلي عن السلطة لحكومة عراقية مؤقتة سيكون مجرد البداية لنقل السيادة. 

وقال تشيني في مؤتمر عبر الهاتف مع داعمي الحملة الانتخابية ان المقاومين في العراق قد يصعدون هجماتهم لافساد الخطط الرامية الى تشكيل حكومة مؤقتة قبل الانتخابات التي يتوقع ان تجرى في اوائل عام 2005. 

وقال تشيني ردا على سؤال من متطوع للحملة من ولاية اوهايو "نعتقد ان 30 من يونيو سيكون حاسما فيما يتعلق بالموعد الذي سنبدأ فيه نقل سلطة السيادة الى الشعب العراقي" 

وقال تشيني الذي كان من بين ابرز المدافعين عن الغزو للعراق "هذا سيكون وقتا عصيبا خلال الشهرين القادمين حتى حلول 30 من حزيران/ يونيو لان العدو يدرك جيدا ان ظروفهم ستصبح اكثر صعوبة حالما نبدأ نقل السلطة الى الشعب العراقي—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك