نيابة غزة تفتح تحقيقا بوفاة شادي نوفل في سجون حماس

منشور 06 تمّوز / يوليو 2021 - 03:18
ارشيف

أمر النائب العام في قطاع غزة الثلاثاء، بفتح تحقيق في ملابسات وفاة شادي نوفل المعتقل لدى حركة حماس التي تدير القطاع، فيما دعت عائلته الى عدم استغلال وفاته سياسيا.

وقال بيان منشور على صفحة فيسبوك التابعة للنيابة العامة في قطاع غزة، ان النائب العام ضياء الدين المدهون اصدر كذلك تعليماته للنيابة المختصة بالسماح للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، بناء على طلبها، انتداب طبيب شرعي لحضور تشريح جثمان نوفل الذي توفي الاثنين.

وكانت وزارة الداخلية في غزة أعلنت عن وفاته الاثنين، في مستشفى شهداء الأقصى وسط القطاع، إثر جلطة قلبية، مشيرة الى انه "أدخل المستشفى بتاريخ 30 حزيران/يونيو الماضي لتلقي العلاج، ويعاني من أمراض مزمنة وأجريت له عملية قلب مفتوح قبل عدة أشهر".

واوضح بيان النيابة العامة ان التحقيقات الأولية تشير الى أن نوفل موقوف لدى شرطة النصيرات في المحافظة الوسطى بقطاع غزة، منذ آذار العام الماضي على ذمة قضية جزائية 

وأضاف ان وكيل نيابة المحافظة الوسطى التقاه في 22 حزيران/يونيو "اثناء جولته التفتيشية الدورية على مراكز الاصلاح والتأهيل، ولم يبد حينها أي شكوى صحية طبقا لتقارير النيابة العامة".

وتابع البيان ان نوفل نقل في 30 حزيران/يونيو "الى مستشفى شهداء الأقصى الحكومي، إثر تعرضه الى وعكة صحية أجري له على إثرها إنعاش قلبي، ثم أُدخل العناية المركزة، و خرج بعد يومين، وبقي تحت الملاحظة، وبعد أن استقرت حالته تم منحه الاذن بزيارة بيتية لمدة ساعتين مساء الاحد 4/7/2021، بناء على طلبه".

وقال بيان النيابة العامة انه "بتاريخ 5/7/2021 في الساعة العاشرة صباحاً ساءت حالته، وأدخل إلى قسم العناية المركزة مرة أخرى، وعند الساعة العاشرة مساء من اليوم ذاته، أُعلن عن وفاته".

وأكد أن إجراءات التحقيق مستمرة للوقوف على ملابسات الوفاة حسب الأصول.

هيئة حقوق الإنسان تتابع

ومن جانبها، اكدت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم”، الفلسطينية الثلاثاء، “إنها تتابع حادثة وفاة نوفل.

وأشارت الهيئة إلى أن طبيبها المنتدب من طرف العائلة يتابع عملية تشريح الجثة، وستصدر بيانًا تفصيليًا بتلك الحالة.

وبدوره دعا حزب الشعب الفلسطيني، لتشكيل لجنة تحقيق مستقلة لكشف ملابسات وفاة نوفل، الموقوف.

 ودعا الحزب، في بيان للكشف عن هذه النتائج للعامة، واتخاذ كافة الاجراءات القانونية المترتبة على ذلك.

واكد الحزب ان هذه الحوادث تشكل قلقا كبيرا لدى المواطنين الفلسطينيين، الذين يستشعرون الخطر الداهم الذي يواجهه المجتمع الفلسطيني برمته.

"وفاة- مقتل"

وفي سياق متصل، اعتبر السياسي والناشط الفلسطيني حسن عصفور ان "الاكتفاء ببيان خبري لن ينهي القضية، فتلك مسألة لم يكن بمقدور حماس أن تخفيها أبدا، ولذا يصبح تشكيل اللجنة هو الخطوة الأولى لـ "فك لغز الوفاة – القتل"، وغير ذلك فالقضية لن تمر مرورا هادئا".

واشار عصفور الى "ما يعيشه "بقايا الوطن" من انتهاكات غير مسبوقة في الحريات وحقوق الإنسان منذ مقتل (المعارض البارز) نزار بنات، ومحاولة طرفي الانقسام استغلالها لخدمة "أهداف سياسية" تتجاوز كثيرا القانون، وكلاهما لا يعترفان بوجود "القانون الأساسي" سوى ما يخدم سلطتيهما".

عائلة نوفل تدعو لعدم استغلال وفاته سياسيًا

الى ذلك، دعت عائلة نوفل (الثلاثاء، إلى عدم استغلال وفاة ابنها لأغراض سياسية.

ودعت العائلة، في بيان "جميع أبناء شعبنا المرابط إلى التحلي بالصبر والمسؤولية، وعدم استغلال وفاة ابننا لأغراض سياسية".

وقالت عائلة نوفل "نؤكد أن ابننا المرحوم الذي كان موقوفًا لدى الشرطة في غزة، ولديه قضية منظورة أمام المحكمة منذ 16 شهرًا بتاريخ 2020/3/9، يعاني من عدة أمراض مزمنة، وكذلك أجرى عملية قلب مفتوح، وقد أمضى الأيام الخمسة الأخيرة في مستشفى شهداء الأقصى للرعاية الطبية بمتابعة العائلة".

وأكدت أنها "تتابع تفاصيل حالة الوفاة مع وزارة الداخلية والجهات المختصة وذات العلاقة".


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك