واشنطن تحث اوروبا على موقف قوي من طهران

منشور 29 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قال مسؤولون أميركيون ان ادارة الرئيس جورج بوش تحث بريطانيا وفرنسا وألمانيا على "الوقوف بحزم" ضد أي صفقات جديدة قبل اجتماع بشأن برنامج ايران النووي. 

وقال المسؤولون أيضا لرويترز انه في حين تدرس واشنطن سُبُلا لزيادة الضغوط على طهران فانهم لا يرون ان الهدف المباشر هو فرض عقوبات. 

وتشير تعليقاتهم الى محاولة واشنطن للتخفيف من المقاومة الدولية لإحالة المسألة النووية المثيرة للخلاف الى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. 

ومن المقرر ان يعقد مسؤولون من بريطانيا وفرنسا والمانيا اجتماعا في باريس الخميس مع مسؤولين ايرانيين في مسعى لإقناع طهران بانهاء أنشطة تعتقد واشنطن والاوروبيون انها تهدف الى انتاج أسلحة نووية. 

ويقول مسؤولون أميركيون على دراية بتقديرات للاستخبارات ان ايران يمكنها تحقيق ذلك الهدف في ثلاث الى خمس سنوات. وتصر ايران على ان برنامجها مخصص للأغراض السلمية. 

وأدت جهود بذلها الاوروبيون في تشرين الاول/اكتوبر الماضي الى الحصول على وعود من ايران لتعليق تخصيب اليورانيوم والسماح بعمليات تفتيش مفاجئة لمنشآتها النووية بواسطة مراقبين دوليين. 

لكن مع غضب ايران من قرار متشدد رعته الدول الثلاث الشهر الماضي يوبخها على ضعف تعاونها مع مفتشي الامم المتحدة قالت طهران انها ستستأنف تصنيع وتجميع أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم وهي عملية مهمة في الأسلحة النووية. 

وقال مسؤول أميركي كبير "الايرانيون يريدون دق إسفين بين الاوروبيين والولايات المتحدة ومد هذه العملية لأطول فترة ممكنة من أجل القيام بما يريدون فيما يتعلق بتطوير قدرة نووية." 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك