واشنطن تقدم مبادرة جديدة معدلة للشرق الأوسط

منشور 04 أيّار / مايو 2004 - 02:00

اعلن مسؤولون اميركيون ان ادارة الرئيس جورج بوش تضع حاليا اللمسات النهائية على صيغة معدلة لمبادرة "الشرق الاوسط الكبير" التي قوبلت بانتقادات عربية واوروبية في صورتها الاولى.  

واوضح هؤلاء المسؤولون ان الادارة الاميركية اجرت في الفترة الاخيرة مشاورات واسعة مع مسؤولين ومؤسسات اصلاحية وشخصيات بارزة في الشرق الاوسط واوروبا، لتفادي الانتقادات التي وجهت اليها في المرة الماضية بانها اعدت مبادرتها دون تشاور مع الاطراف المعنية. 

وقال مسؤول أميركي ان هذه المشاورات توضح أن الولايات المتحدة تريد أن تأخذ زمام المبادرة في إجراء الإصلاحات ولكنها لا تريد أن تفرض أجندتها على الآخرين.  

وقال مسؤولون ان المبادرة الجديدة مختلفة اللهجة في محاولة لجعلها اكثر قبولا من قبل العرب والأوروبيين، وتأمل واشنطن ان تؤيدها القمة العربية المقبلة في تونس وقمة الدول الثماني الكبرى في حزيران/يونيو المقبل.  

وتتضمن المبادرة في صورتها المعدلة خمسة مكونات أساسية بينها برنامج لمحو الأمية، ومشروع لتمويل المشروعات الصغيرة، ومصرف اقليمي للتنمية يمول المشاريع الكبيرة، وصندوق للديمقراطية لتمويل المشروعات الإصلاحية، ومنبر دائم للحوار حول الإصلاح الديمقراطي والاقتصادي بين مجموعة الثماني والمنطقة.  

وقال دبلوماسي أوروبي اشترط عدم الكشف عن هويته أن الإدارة الاميركية تبنت نغمة أكثر هدوءا وتواضعا بعد الصدامات التي حدثت بداية هذا العام ومع تصاعد نزعات العداء لأميركا، ولكن بعض الذين اطلعوا على الوثائق قالوا انه رغم اختلاف النغمة، فإن المبادرة هي نفسها تقريبا.  

وأشاروا الى ان المبادرة توسعت في الدور الذي تسنده إلى مجموعة الثماني وأبقت على إصرارها على توسيع فرص المنافسة الديمقراطية على السلطة السياسية.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك