وزير الداخلية السوري يزور أكراد القامشلي سرا

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2016 - 07:11

 

قالت لجان التنسيق المحلية المعارضة في سورية السبت إن اللواء محمد الشعار وزير الداخلية في نظام الرئيس بشار الأسد زار مدينة القامشلي واجتمع بقيادات كردية سرا.

 

وأضافت اللجان في نبأ لها السبت أن “اللواء محمد إبراهيم الشعار وزير الداخلية في حكومة الأسد وصل قبل ظهر السبت إلى مدينة القامشلي شمال سورية، واجتمع في مقر قيادة الوحدات الكردية في حي قدور بك ذي الغالبية الكردية”.

 


وقالت اللجان إن “مصادر موثوقة أكدت أن صالح مسلم، رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، لم يحضر الاجتماع بينما عرف ممن حضروا آلدار خليل الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي وريدور خليل الناطق الرسمي باسم الوحدات إضافة إلى قيادات من حزب العمال الكردستاني (بي بي كيه) لم تعرف هوياتهم، وعدد آخر ممن حضروا من جبال قنديل (داخل الأراضي العراقية على الحدود مع تركيا) خصيصًا لحضور الاجتماع″.

 

وأوضحت اللجان أن المجتمعين ناقشوا الوضع الأمني في محافظة الحسكة بشكل عام وسط أنباء عن خطة لنظام الأسد والوحدات لشن حملة مشتركة جديدة لاستعادة السيطرة على ريف القامشلي كما تم البحث بالطلب والضغط الروسي لضرورة حضور وفد باسم الأكراد يمثله حزب الاتحاد الديمقراطي، بهدف تحقيق توافق في الرؤية بين وفد نظام الأسد والتمثيل الكردي في المفاوضات المرتقبة في جنيف بين السلطة والمعارضة.

 


وقالت اللجان “إن الاجتماع كان ذا سمة عسكرية، ويعلن الأكراد والنظام أنهما على علاقة سياسية وعسكرية منذ بداية الحرب في سورية”.

 


ويحكم الأكراد منطقة القامشلي منذ بضع سنوات تحت مسمى “ادارة الحكم الذاتي” بمشاركة شكلية من أبناء المنطقة المسيحيين السريان والقبائل العربية السنية التي تشكل أكثرية في محافظة الحسكة بينما يشكل الأكراد أكثرية في منطقة القامشلي التابعة للحسكة.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك