وزير خارجية تركيا: المباحثات متواصلة مع إسرائيل حول التطبيع

منشور 19 كانون الأوّل / ديسمبر 2015 - 05:02

 

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، معلقا على المباحثات الجارية مع أنقرة وإسرائيل لتطبيع العلاقات، "بالطبع ستكون هناك مباحثات، ويجب أن تستمر، لقد استُجيب لشرط واحد من شروطنا (لتطبيع العلاقات)، والمباحثات تجري على مستوى الخبراء من أجل تنفيذ باقي الشروط".

 

 

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها الوزير التركي، مساء الجمعة، على هامش مشاركته في اجتماع مجموعة دعم سوريا الدولية الذي انعقد في مدينة نيويورك الأمريكية.

 

 

وأشار جاويش أوغلو، إلى استمرار المباحثات مع الجانب الإسرائيلي، وعدم وجود خطوط ملموسة حتى الآن، بحسب قوله، مضيفا "وسنرى معا في الفترة المقبلة كيف ستكون نتائجها، وأن الحديث عن التفاصيل دون إجراء مباحثات غير ممكن. ينبغي تواصل هذه المباحثات".

 

 

وكانت تركيا اشترطت على إسرائيل الاعتذار جراء اعتدائها على سفينة مرمرة الزرقاء في العام 2010، ودفع تعويضات عن الضحايا، ورفع الحصار عن قطاع غزة، من أجل إعادة العلاقات إلى ما كانت عليه قبل الهجوم، حيث نفذت إسرائيل الشرط الأول فقط.

 

 

وبخصوص اجتماع مجلس الأمن، حول سوريا، لفت الوزير التركي، إلى مشاركة 17 دولة، فضلا عن ثلاث ممثلين دوليين بما فيها الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، في الاجتماع الذي ناقش جميع القضايا المتعلقة بمستقبل سوريا.

 

 

وأوضح جاويش أوغلو، أن الاجتماع تناول بشكل أساسي، موضوعي القضاء على تنظيم الدولة في سوريا والعراق، وتشكيل حكومة سورية مشروعة.

 

 

وتابع قائلا: "بالطبع ستكون هناك حكومة انتقالية، غير أنه ينبغي على الأسد الرحيل، نحن موقفنا (تركيا) واضح، فلا يجب تمييع هذا الأمر، ولا تمييع الخطوات والقرارات التي اتخذتها المعارضة، وإلا لن يكون هناك وقف لإطلاق النار، ولا حل دائم".

 

 

وفي تعليقه على اجتماع المعارضة السورية الذي عقد مؤخرا في العاصمة السعودية الرياض، أوضح جاويش أوغلو، أن المعارضة تبذل جهودا حول اختيار منسقين وهيئة مفاوضات إلى جانب القرارات المتخذة، غير أن بعض الدول (لم يسمها) تحاول عرقلة ذلك.

 

 

وشدد الوزير التركي، على ضرورة اتخاذ النظام السوري أيضا الخطوات اللازمة، من أجل إنجاح عملية المفاوضات المرتقبة، قائلا:"ينبغي أن يكون هناك عملية تضمن رحيل الأسد، وعلينا أن نعلم بأننا لن نوحد المعارضة حول الأسد، في حال تمسك الأخير بالسطلة بطريقة ما".

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك