ووتش: السيسي وضع مصر في أسوأ أزماتها

منشور 10 نيسان / أبريل 2018 - 09:00
"يجب على السيسي تغيير مساره وترك إرث إيجابي
"يجب على السيسي تغيير مساره وترك إرث إيجابي

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بإجراء إصلاحات حقوقية خلال فترته الرئاسية الثانية التي بدأت الشهر الجاري.

وفاز السيسي بولاية ثانية بعد حصوله على أكثر من 97% من الأصوات في الانتخابات التي جرت أواخر الشهر الماضي.

وفي بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، الثلاثاء، دعت المنظمة الرئيس المصري لإعلاء أولوية الإصلاحات الكفيلة بإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان أثناء فترته الرئاسية الثانية التي ستمتد حتى 2022.

وطوال فترته الأولى، التي بدأت عام 2014، انتقدت المنظمة، التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، السيسي، واتهمته مراراً بانتهاك حقوق الإنسان وقمع المعارضة، وهو ما كانت تنفيه القاهرة بشكل مستمر، متهمة المنظمة باتخاذ مواقف مسيسة.

  ونقل البيان عن سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، أنه "يجب على السيسي تغيير مساره وترك إرث إيجابي في فترته الثانية (الأخيرة بحسب الدستور المعمول به)".

واعتبرت المنظمة أن إهمال السيسي "البيّن" لحقوق الإنسان بمصر أدى إلى واحدة من أسوأ أزماتها الحقوقية والسياسية منذ عقود.

وأشارت إلى "انتهاكات" شملت تعذيب محتجزين، والاختفاء القسري، وحظر السفر، وتجميد الأموال لحقوقيين، وصدور قانون يقمع الجمعيات الأهلية (نوفمبر2017)، وإفلات الشرطة من العقاب، وطالبت بإلغاء كل ذلك.

وأغلقت السلطات المصرية مكتب المنظمة في مصر قبل سنوات، ومنعت العاملين فيها من دخول البلاد، وغالباً ما تتهمها بالعمل لحساب "أعداء مصر".

مواضيع ممكن أن تعجبك