12 قتيلاً في موجة هجمات جديدة بكشمير

منشور 07 آب / أغسطس 2004 - 02:00

خلفت عدة اشتباكات بين المليشيات الإسلامية وقوات الأمن في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير المتنازع عليه 12 قتيلاً، وفق مسؤولين. 

وأدت الاشتباكات التي شهدتها بلدة "كونيبال" على بعد عشرين كيلومتراً جنوب سرينغار، عاصمة ولاية جامو-كشمير، إلى مصرع اثنين من رجال المليشيات وعنصرين من رجال الشرطة بالإضافة إلى جنديين أثناء الاشتباكات.  

وقال مسؤول أمني، رفض الكشف عن أسمه، إن القوات الهندية رصدت العنصرين المهاجمين أثناء محاولتهما التسلل إلى البلدة. 

وفتح المهاجمان النار عند تصدي القوات الهندية لهما مما أدى لإندلاع اشتباكات استمرت طوال ليل الجمعة، نجم عنها تدمير سبعة منازل على الأقل في المنطقة. 

وفي هجوم منفصل قتل ستة أشخاص في بلدة "غوريبارا" على بعد أربعين كيلومتراً من شمال شرقي سيرنغار إلى مصرع ستة أشخاص. 

ومن بين القتلى ثلاثة من المليشيات المتمردة وجنديين بالإضافة إلى امرأة. 

وإلى ذلك وصل إلى سيرنغار مسؤول رفيع من الداخلية الهندية في زيارة تستغرق يومين للوقوف على الأوضاع الأمنية المتدهورة في كشمير حيث سقط 22 قتيلاً من المدنيين والمتمردين وقوات الأمن خلال تجدد موجة العنف هذا الاسبوع. 

مواضيع ممكن أن تعجبك