3 شهداء والاحتلال يهدم 18 منزلا برفح ويواصل تصعيده ببيت حانون

منشور 29 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قتل الجيش الاسرائيلي 3 فلسطينيين في طولكرم وقرب خانيونس، واعتقل 9 فلسطينيين اخرين في انحاء متفرقة من الضفة، فيما هدم 18 منزلا في مخيم رفح وصعد من اعتداءاته على بيت حانون حيث جرح ثلاثة فلسطينيين من بينهم طفلان أحدهما جراحه خطيرة.  

وافاد الجيش الاسرائيلي ان جنوده قتلوا في وقت مبكر من فجر اليوم الخميس، ناشطا فلسطينيا في طولكرم شمال الضفة الغربية. 

وقال ناطق باسم الجيش ان الجنود كانوا يقومون بعملية لاعتقال نشطاء في طولكرم عندما فتح مسلحون النار عليهم. 

واضاف ان الجنود ردوا باطلاق النار وقتلوا احد المهاجمين. 

واعتقل الجيش الإسرائيلي، الليلة الماضية، تسعة فلسطينيين في انحاء متفرقة من الضفة الغربية. 

وفي قطاع غزة، أفادت مصادر فلسطينية، ان فلسطينيين استشهدا بنيران القوات الإسرائيلية شمال خانيونس جنوب قطاع غزة. 

واوضحت المصادر ان محمد عدوان، من عناصر سرايا القدس، الذراع العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، ويونس الاسطل من عناصر كتائب الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح، استشهدا حينما كانا يحاولان التسلل إلى مستوطنة "جني طال" القريبة من المدينة. 

من جهة اخرى، فقد افاد شهود ان القوات الاسرائيلية توغلت صباح اليوم الخميس، في مخيم رفح للاجئين جنوب قطاع غزة، وهدمت 18 منزلا. 

وقالت مصادر الجيش الاسرائيلي ان عملية تجري حاليا بحثا عن انفاق لتهريب الاسلحة. 

واضافت المصادر انه في اطار العملية، قام الجنود بهدم مبان يستخدمها المسلحون منطلقا لمهاجمة القوات الاسرائيلية. 

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، هدم الجيش الاسرائيلي بناية من اربعة طوابق في شمال قطاع غزة، بزعم العثور على نفق يصل بين البناية ومستوطنة نتساريم. 

وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان النفق البالغ عمقه ستة امتار، كان الهدف منه إدخال كمية كبيرة من الموادّ المتفجّرة لاستخدامها في عملية داخل المستوطنة او موقع عسكري قريب منها. 

على صعيد اخر، فقد صعد الجيش الاسرائيلي من اعتداءاته على بلدة بيت حانون حيث جرح الليلة الماضية ثلاثة فلسطينيين من بينهم طفلان أحدهما جراحه خطيرة. 

وأطلقت إحدى الدبابات المتمركز في مدخل البلدة النار باتجاه الفلسطينيين الثلاثة أثناء محاولتهم العبور برفقة ذويهم إلى البلدة المحاصرة، كما قامت الجرافات الإسرائيلية بهدم منزل في البلدة، وحولت أسوار منزل آخر إلى ثكنة عسكرية. 

ونظمت حركة حماس الليلة الماضية مسيرة تضامنية مع أهالي بيت حانون حيث شاركت في المسيرة كل الفعاليات الفلسطينية. 

وانطلقت المسيرة من ميدان فلسطين في مدينة غزة وتوجهت صوب خيمة الاعتصام والتضامن -التي أقامتها القوى الوطنية والإسلامية من أجل مساندة سكان بلدة بيت حانون- بالقرب من المجلس التشريعي في المدينة. 

وطالب المشاركون في المسيرة بأن تقوم المؤسسات الفلسطينية والسلطة بواجبهما إزاء ما يحدث في بلدة بيت حانون من دمار وخراب، كما طالبوا بضرورة تحرك وسائل الإعلام بتغطية ما يحدث هناك. 

وفي أعقاب منع عدد من مسؤولي السلطة الفلسطينية من الوصول إلى رام الله والعكس عبر معبر بيت حانون، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في تصريح له بالتعاطي مع بلدة بيت حانون كبلدة منكوبة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك