4 آلاف تركماني يشاركون بقوات الحشد الشعبي لمواجهة داعش

منشور 09 أيّار / مايو 2015 - 11:17
يدعم المقاتلون التركمان الجيش العراقي، وقوات البيشمركة والحشد الشعبي، في التصدي لداعش
يدعم المقاتلون التركمان الجيش العراقي، وقوات البيشمركة والحشد الشعبي، في التصدي لداعش

تشارك قوة مؤلفة من 4 آلاف مقاتل من تركمان العراق، في صفوف قوات “الحشد الشعبي” الشيعية، في مواجهة تنظيم داعش.

ويدعم المقاتلون التركمان الجيش العراقي، وقوات البيشمركة والحشد الشعبي، في التصدي لداعش لا سيما في المناطق ذات الغالبية التركمانية، في كركوك، والبلدات، والأقضية المحيطة بها، وهناك أيضًا مقاتلين من التركمان السنة، بحسب ما أوضح قائد القوة التركمانية، يلماز نجار، للأناضول.

ولفت نجار أنهم ينسقون مع البيشمركة في كركوك ومحيطها، كما أنهم بدأوا التحرك سويًا مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الذي كانت توجد مشاكل في التنسيق معه سابقًا.

وأشار قائد القوة، إلى تشكيل وحدة مسلحة من التركمان السنة، قوامها 1500 شخص، 800 منهم من تلعفر، وذلك للمشاركة في عملية استعادة الموصل من داعش، مؤكدًا أن أفراد الوحدة تلقوا تدريبات في معسكرات بأربيل، ومحيط الموصل، ولا علاقة للوحدة بقوات الحشد الشعبي، وأن الأخيرة ستكتفي بدعم الوحدة بالسلاح والعتاد.

وأوضح “نجار” أنه لا يوجد داع لتشكيل وحدة ثانية كما تطلب الجبهة التركمانية العراقية، نظرًا “لأن الطلب جرى تلبيته”، مضيفًا: “هناك قوة تركمانية رسمية وشرعية تحمي شعبها، وكافة الأطراف تقبل بها”، مؤكدًا ضرورة ألا تستند القوات التركمانية إلى مذهب معين.

وأشار “نجار” أن القوة التركمانية لا تقتصر على الشيعة، وأنهم يعملون على انضمام مزيد من السنة، ويتواصلون مع كافة المجموعات التركمانية في البلاد، بما في ذلك الجبهة التركمانية العراقية، لافتًا أن الحشد الشعبي يلبي كافة احتياجاتهم، وأنهم لم يطلبوا أي دعم أو سلاح من تركيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك