دبي: «الثقافة» تمدِّد فترة التقديم لجائزة القصة القصيرة

منشور 24 نيسان / أبريل 2017 - 07:01
وزارة الثقافة وتنمية ‏المعرفة
وزارة الثقافة وتنمية ‏المعرفة

أعلنت وزارة الثقافة وتنمية ‏المعرفة عن فتح باب تلقي الأعمال المشاركة في جائزة القصة القصيرة للأطفال بفروعها الأربعة حتى 11 مايو المقبل، وجاء ذلك استجابة لتوصيات عدد كبير من كتاب القصة القصيرة للأطفال، الذين شاركوا في فعاليات ملتقى المعرفة الثاني ‏الذي نظمته الوزارة في دبي الأسبوع الماضي، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، بمشاركة ما يزيد على 220 من كتاب الإمارات، حيث طلب عدد من الكتاب ‏المشاركين في جلسة قصة الطفلة بضرورة إتاحة الفرصة لمشاركة أكبر عدد ممكن ‏من الكتاب عبر مد ‏الفترة المقررة ‏ ‏‏للتقدم بالأعمال المشاركة إلى مقر وزارة الثقافة بأبوظبي ‏ودبي لأسبوعين آخرين.

وقالت فاطمة النصور، مدير إدارة المحتوى المعرفي ‏بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، إن استجابة الوزارة لتوصيات عدد كبير من الكتاب تأتي في إطار حرصها على مزيد من التجويد ‏وإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد ممكن من الكتاب ‏المحترفين والهواة، ‏للمشاركة في هذه الدورة بفروعها الأربعة، وفقاً للشروط التي وضعتها الوزارة ‏لهذه الدورة، مؤكدة أن جائزة القصة القصيرة للأطفال أصبحت واحدة من المسابقات الثقافية الهامة على الساحة الثقافية المحلية والعربية.

‏وأوضحت النصور أن دور الوزارة لا يتوقف فقط عند الإعلان عن الجائزة، وتقييم الأعمال المقدمة لها وطباعتها ونشرها، وإنما يتعدى ذلك إلى دعم ورعاية الفائزين من خلال توفير الورشة الأدبية ‏والملتقيات الفكرية التي توفر لهم الفرصة ل‏لقاء القامات الأدبية المحلية والعربية، للاستفادة ‏من تجاربهم وخبراتهم في مجالات الإبداع المختلفة، ‏إضافة إلى تنظيم حفلات التوقيع ووصول أعمالهم إلى كافة المعارض العربية والعالمية، كما تقوم الوزارة باستضافة الفائزين للمشاركة في برامجها المتعلقة بالمعرفة والثقافة وبرامج القراءة ‏التي تنظمها الوزارة في مختلف مراكزها المنتشرة في كافة إمارات الدولة.
‏وأكدت النصور أن جائزة القصة القصيرة للأطفال والناشئين تحظى برعاية ومتابعة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة في إطار حرص معاليه على تشجيع المواهب والمبدعين ‏في كافة المجالات الثقافية والفنية وفي إطار برنامج دعم المؤلفين الشباب الذي أطلق هذا العام، ورغبة معاليه ‏بأن تكون جائزة القصة القصيرة للأطفال والناشئة مصدراً للأعمال القصصية التي تحرص على إمداد المكتبة العربية والإماراتية ‏بكتابات راقية تتحدث إلى هذه المرحلة العمرية التي تعاني ندرة في المكتبة العربية بشكل عام.

مواضيع ممكن أن تعجبك