صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب

منشور 25 كانون الثّاني / يناير 2022 - 03:00
صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب
صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب

صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب للمشاركة في الدورة الجديدة من معرض القاهرة الدولي للكتاب، المقرر انطلاقها الأربعاء المقبل، بمركز المعارض الدولي بالتجمع الخامس.

صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب

نبذة عن الكتاب

صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب

يتحدث الكتاب عن فن العمارة، وأهميته، وتخطيط وتشييد المباني والمنشآت ليغطي بها الإنسان احتياجاته المادية أو المعنوية وذلك باستخدام مواد وأساليب إنشائية مختلفة، ويتسع مجال العمارة ليشمل مجالات مختلفة من نواحي المعرفة والعلوم الإنسانية، مثل الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا والتاريخ وعلم النفس والسياسة والفلسفة والعلوم الاجتماعية والثقافة والفن بصيغته الشاملة.

يقسم تاريخ العمارة إلى حقب زمنية لكل منها طراز معين يميزها عن غيرها على الرغم من التقارب الزمني والمكاني بين بعضهم البعض، منذ بدء الخليقة والإنسان يسعى لتلبية احتياجاته من المسكن حتى يتسنى له العيش، فبدأ بالكهوف كمساكن جاهزة ثم بدأ يتتطور شيئا فشيئا حتى وصل لاستخدام خامات البيئة المحيطة والأشجار والأحجار حتى وصلنا لما نحن فيه الآن ومازالت تتطور.

صدر حديثا كتاب "قوة العمارة"، للكاتب محي خطاب


ويتناول الكتاب العمارة الإسلامية، فهي الخصائص البنائية التي استعملها المسلمون لتكون هوية لهم، وقد نشأت تلك العمارة بفضل المسلمين وذلك في المناطق التي وصلها كشبه جزيرة العرب والعراق ومصر وبلاد الشام والمغرب العربي وتركيا وإيران وخراسان وبلاد ما وراء النهر والسند بالإضافة إلى المناطق التي حكمها المسلمون لمُدَد طويلة مثل الأندلس (أسبانيا حاليا) والهند. 


وتأثرت خصائص العمارة الإسلامية وصفاتها بشكل كبير بالدين الإسلامي والنهضة العلمية التي تبعته، وتختلف من منطقة لأخرى تبعاً للطقس وللإرث المعماري والحضاري السابق في المنطقة، حيث ينتشر الصحن المفتوح في الشام والعراق والجزيرة العربية بينما اختفى في تركيا نتيجة للجو البارد وفي اليمن بسبب الإرث المعماري. وكذلك نرى تطور الشكل والوظيفة عبر الزمن وبتغير الظروف السياسية والمعيشية والثقافية للسكان.

كما يتناول عمارة عصر النهضة، لأن للفنون الأوروبية تأثير واسع الانتشار في معظم أرجاء العالم أكثر من تأثير أي فن من فنون القارات الأخرى.

و بدأ هذا التأثير بعد العصور الوسطى، إذ أصبحت دول أوروبا الغربية في مقدمة الدول العالمية ذات النفوذ، وكان للفن الأوروبي أثر كبير على بعض البلدان، ككندا والولايات المتحدة اللتين أقامهما المهاجرون من الأوروبيين، كما وصل الفن الأوروبي إلى أجزاء من أفريقيا وآسيا، التي أصبحت ضمن المستعمرات الأوروبية، إلا أن هذا التأثير بدأ في التناقص حينما بدأ نفوذ أوروبا يتلاشى خلال القرن العشرين.

المزيد:

مسيرة النجمة المصرية الراحلة هدى سلطان في كتاب

مواضيع ممكن أن تعجبك