صدور الطبعة الثالثة من رواية “بيوت بيضاء” للكاتبة هدى توفيق

منشور 25 نيسان / أبريل 2017 - 02:09
صدور الطبعة الثالثة من رواية “بيوت بيضاء” للكاتبة هدى توفيق
صدور الطبعة الثالثة من رواية “بيوت بيضاء” للكاتبة هدى توفيق

صدرت عن دار روافد للنشر بالقاهرة الطبعة الثالثة من رواية “بيوت بيضاء” للكاتبة هدى توفيق، وهي الرواية الأولى للكاتبة، حيث صدر لها من قبل مجموعات قصصية من بينها “مذاق الدهشة”، “عاقل وأحول”، “كهف البطء”، و”أن تصير رجلا”.

الرواية تعبر عن أن الغربة لا ترتبط بمكان، فقد أعيش في وطني وأشعر بالغربة أيضا، وفي عمان نشاهد أبطال الرواية يشعرون بالغربة النفسية، ومنهم أم بدر وفاطمة البلوشية، وتطرقت الرواية كما تقول مؤلفتها عن مشكلات المرأة والرجل في المجتمع العربي .

وترى الكاتبة أن الحزن الطاغي على روايتها سببه أوضاع مصر وميراثها ، معتبرة أن الحزن طابع الشعوب المتخلفة بوجه عام ، فنراه يغلف أدب إفريقيا وأمريكا اللاتينية، لكنه يجعل الأدب أكثر نجاحاً لأنه يقترب ويحكي عن آلام البشر.

ورغم ظهور الرواية إلى النور بعد ثورة 25 يناير، إلا أن توفيق تقول أنها رصدت الفساد في روايتها بشكل إخباري، كما رصدت مؤشرات ما قبل الثورة وتعامل جهاز الشرطة العنيف مع المواطنين، ولكن الواقع أسوأ كما تقول .

من أجواء الرواية نقرأ: “..رغم أي اختلاف بيننا فكلتانا يشعر بالوحدة، وحدة الروح والجسد، وكلتانا يجمع صفة المرأة عاثرة الحظ، المدانة بالفشل والنقص، لأنها لا تحمل بطاقة المرور في مجتمعنا، فهي عانس وأنا مطلقة وأرملة”.

حصلت هدى توفيق على جائزة أخبار الأدب فى القصة القصيرة عام 1999، وجائزة أدب الحرب 1998، وصدر لها ثلاث مجموعات قصصية أولها “أن تصير رجلاً” عن الهيئة العامة لقصور الثقافة 2007، وثانيها “عن عاقر وأحول” عن مركز الحضارة العربية 2007، وثالثها “كهف البطء” عن دار الدار للنشر والتوزيع 2008.

مواضيع ممكن أن تعجبك