لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2022 - 03:26
لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي
لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي

لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي الإمارات اليوم. بتحف، وحروف منقوشة على وجه الزمن، يصحب جناح أرمينيا زوّار «إكسبو 2020 دبي» في رحلة إلى الماضي البعيد، بما يعرضه من مخطوطات ولوحات ومقتنيات أثرية ضاربة في عمق التاريخ، يعود بعضها إلى القرن الـ22 قبل الميلاد، علاوة على لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام، تروي حكاية مملكة «أيريوني-يريفان» عاصمة أرمينيا الحالية.

لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي

لوحة مملكة (إيربوني-يريفان)

لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي

يضم  الجناح العديد من القطع الأثرية، التي تمثل حقباً حضارية مختلفة لتاريخ أرمينيا وإرثها الغني، من ضمنها لوحة تعود إلى عام 782 قبل الميلاد تقريباً، نقش عليها كتابة مملكة (إيربوني-يريفان). وتنسب هذه اللوحة إلى فترة حكم الملك أرغشتي الأول، (سادس ملوك أرمينيا المعروفين)، وامتد حكمه لـ22 عاماً ما بين (764-785) من القرن السابع قبل الميلاد، في فترة نجح خلالها ذلك الملك في ضم ممالك صغيرة، وتعزيز وتوسيع الدولة التي أنشأها أسلافه، والحروب التي خاضها، وأبرزها ضد الملك الأشوري شلمنصر الرابع، التي انتصر فيها الأول على الآشوريين خلال حكمة، وجعل من المملكة الأرمينية قوة بارزة في المنطقة في تلك الحقبة الزمنية.

تأتي اللوحة من ضمن 20 قطعة أثرية، عرضت جنباً إلى جنب مع ابتكارات تكنولوجية، للربط بين الإرث التاريخي الغني للبلاد والإنجازات المتقدمة. وتعود القطع الأثرية والقلائد والكتب والمخطوطات المعروضة في جناحنا، إلى عصور تاريخية مختلفة، بدءاً من قبل الميلاد، وصولاً إلى العصور الحديثة.

تأتي في مزيج يسلط الضوء الإرث العريق للأمة الأرمينية، الذي شكل حجر أساس نحو تقاليد وثقافات عريقة في كل المجالات، سواء الطبية منها أو علوم الفك والرياضيات وغيرها، في حقب زمنية متتالية قادتنا اليوم إلى التفوق التكنولوجي، خصوصاً أن جناح أرمينيا في (إكسبو 2020) يدار بشكل أساسي بواسطة أحدث الأنظمة التكنولوجية، بما يسلط الضوء على القوة الأرمينية في عالم التكنولوجيا المتقدمة.

لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي

نموذج رمزي

لوحة تعود إلى أكثر من 2800 عام في أكسبو 2020دبي

يعرض الجناح نموذجاً رمزياً للمنظومة الشمسية صنع بين القرنين الـ11 والـ12 قبل الميلاد، وكأساً فضية وجدت في قرية كاراشامب الأرمينية، تعود إلى القرن الـ22 قبل الميلاد. ومن بين المعروضات تمثال طائر حديدي صغير يعود إلى العصر البرونزي، وأوان على شكل رأس عجل ورأس ثور استخدمت بين القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد للتعاويذ السرية للخصوبة.

بالاضافة الى كتاب «يوم الجمعة»، الذي يعد أول كتاب أرميني بالطباعة عام 1512، وكتاب آخر حول علم الفلك للمؤلف الأرميني مختيار سباستاذشي، الذي يعود للقرن الـ18، وكتاب للرياضيات همروغوتيون للمؤلف أنانيا شيراكاتسي، الذي عاش في القرن السابع الميلادي، ويُعدّ من العلماء والفلاسفة الأرمن، وكتاب رابع للناسخ يعقوب يروي «ملحمة القديس فارتان» في منطقة بتليس عام 1569، وخامس للناسخ والرسام غريغور دي مليش في منطقة سكفيرا عام 1137 يحمل عنوان «المرائي»، في حين تعود المخطوطة اليدوية للقرن الـ18 في منطقة نوغلفا وتدور حول طب الأعشاب في تلك الحقبة.

المزيد:

100 تحفة من فن الرسم الصيني القديم بمتحف سيرنوشي

روائع الفن الإسلامي تطوف 18 مدينة فرنسية

مواضيع ممكن أن تعجبك