أرباح أرامكو تتضاعف بفضل أسعار النفط والطلب العالمي

منشور 09 آب / أغسطس 2021 - 09:05
أرباح أرامكو تتضاعف بفضل أسعار النفط والطلب العالمي
عزت «أرامكو السعودية» النتائج في المقام الأول إلى ارتفاع أسعار النفط وانتعاش الطلب العالمي في أعقاب تخفيف قيود مواجهة فيروس «كورونا» على مستوى العالم
أبرز العناوين
ارتفاع المكاسب المحققة 288% في الربع الثاني وإعلان توزيع 18.7 مليار دولار للمساهمين

أعلنت شركة النفط العربية السعودية «أرامكو السعودية»، أمس الأحد عن النتائج المالية عن الربع الثاني من عام 2021، مفصحة عن صافي دخل قوامه 95.5 مليار ريال (25.3 مليار دولار)، بزيادة 288 في المائة مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي. كما أعلنت عن توزيعات أرباح قوامها 70.3 مليار ريال (18.7 مليار دولار. أما صافي دخل الشركة عن النصف الأول من العام الجاري بلغ ما قوامه 176.9 مليار ريال (47.1 مليار دولار)، بزيادة 103 في المائة على الفترة ذاتها من عام 2020.

سبب النمو
وعزت «أرامكو السعودية» النتائج في المقام الأول إلى ارتفاع أسعار النفط وانتعاش الطلب العالمي في أعقاب تخفيف قيود مواجهة فيروس «كورونا» على مستوى العالم، وتنفيذ حملات التطعيم على نطاق واسع، وتطبيق أساليب تحفيزية، وتسارع وتيرة النشاط في الأسواق الرئيسة.

وبلغ صافي دخل أرامكو السعودية 95.5 مليار ريال في الربع الثاني من العام الجاري، مقابل 24.6 مليار ريال (6.6 مليار دولار ) في الربع الثاني من عام 2020، فيما بلغ صافي الدخل للنصف الأول 176.9 مليار ريال، مقابل 87.1 مليار ريال (23.2 مليار دولار) في النصف الأول في عام 2020.

ووفق بيان صدر عن الشركة أمس، ترجع الزيادة في الفترتين في الأساس إلى ارتفاع أسعار النفط الخام، وتحسّن هوامش أرباح أعمال التكرير والمعالجة والتسويق والكيميائيات، وتوحيد نتائج أعمال سابك، وقابل ذلك جزئياً انخفاض حجم مبيعات النفط الخام، وارتفاع الريع على
إنتاج النفط الخام.

تدفقات نقدية
وبلغت التدفقات النقدية الحرة 84.7 مليار ريال (22.6 مليار دولار) في الربع الثاني و153.2 مليار ريال (40.9 مليار دولار أمريكي) في النصف الأول من عام 2021، مقابل 22.9 مليار ريال (6.1 مليار دولار) و79.2 مليار ريال (21.1 مليار دولار) على الترتيب للفترتين ذاتهما من عام 2020. وبلغت نسبة المديونية 19.4 في المائة حتى يونيو (حزيران) الماضي، مقارنة مع 23 في المائة في نهاية ديسمبر (كانون الأول) من عام 2020.
ووفق بيان الشركة، يُعزى الانخفاض في المقام الأول إلى الزيادة في النقد وما يماثله في 30 يونيو 2021 مدفوعًا بشكلٍ أساس بالتدفقات النقدية التشغيلية القوية والعائدات النقدية المتعلقة بصفقة أرامكو السعودية لأنابيب النفط الخام.


الإنفاق الرأسمالي
وبلغ الإنفاق الرأسمالي 28.1 مليار ريال (7.5 مليار دولار) في الربع الثاني و58.8 مليار ريال (15.7 مليار دولار) في النصف الأول من عام 2021، وهو ما يمثّل زيادة 20 في المائة و15 في المائة، على الترتيب، عن الفترتين ذاتهما من عام 2020.
وترجع الزيادة، بحسب بيان الشركة، في المقام الأول إلى بدء المراحل الأولى من أعمال الإنشاء وشراء المواد المتعلقة بمشروعات الزيادة الجارية لإنتاج الخام، وتوحيد الإنفاق الرأسمالي لسابك، وتستمر أرامكو السعودية في اتباع نهج مرن ومنضبط للغاية في تخصيص رأس المال والتطلُّع إلى أن يظل إنفاقها الرأسمالي المتوقع لعام 2021 في حدود 131 مليار ريال (35 مليار دولار).

الانتعاش العالمي
وقال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين الناصر أمس إن الربع الثاني عكس نتائج «مميّزة جداً» مستندة إلى الانتعاش القوي في الطلب العالمي على الطاقة، ما يعزز دخول «أرامكو السعودية» النصف الثاني من العام الحالي وهي أكثر مرونة وقدرة على التكيّف، في ظل موجة الانتعاش الاقتصادي العالمي.

واستطرد الناصر «في حين أن بعض الأمور لا تزال غير واضحة حيال التحدّيات التي تفرضها متغيّرات فيروس (كورونا) المستجد (كوفيد - 19)... أثبتنا قدرة متطورة للتكيّف بسرعة وفاعلية مع ظروف السوق المتغيّرة».

وأضاف الناصر أن الصفقة التاريخية للبنية التحتية لخطوط الأنابيب، والبالغة 46.5 مليار ريال (12.4 مليار دولار) مثلت دعماً لاستراتيجية أعمالنا طويلة الأجل من خلال ثقة المستثمرين الدوليين، وهو ما يمثّل تقدماً كبيراً في برنامج تحسين محفظة أعمال الشركة، مضيفاً أن إصدار الصكوك بقيمة 22.5 مليار ريال عزز من قوة مركز المالي، وزيادة تنويع مصادر التمويل
وتوسيع قاعدة المستثمرين.

البرامج الاستراتيجية
وتابع الناصر أمس «سنواصل إحراز تقدم في عدد من البرامج الاستراتيجية، التي تركز بشكلٍ كبيرٍ على الاستدامة، وأنواع الوقود منخفضة الكربون، وتعظيم قيمة الأصول عبر الاستثمار الأمثل للإمكانات، وتعزيز تكامل وتوسّع الأعمال في التكرير والكيميائيات على الصعيدين المحلي والعالمي». وأضاف «جميع هذه الأسباب وغيرها تجعلنا متفائلين بالنصف الثاني من عام 2021 وما بعده من آفاق مستقبلية».

صفقة الأنابيب
وكانت أرامكو السعودية قد أتمّت صفقة للبنية التحتية لخطوط الأنابيب بقيمة 46.5 مليار ريال (12.4 مليار دولار) مع ائتلاف دولي، استحوذ على حصة 49 في المائة في شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام، التي تم تأسيسها مؤخرًا، وتحتفظ أرامكو السعودية بحصة الأغلبية، وبموجب اتفاقية استئجار وإعادة تأجير مدتها 25 عامًا، ستحصل شركة أرامكو لإمدادات الزيت الخام بدورها على تعرفة مدفوعة من أرامكو السعودية عن كميات الزيت الخام التي تتدفق عبر الشبكة، وتكون تلك التعرفة مرتبطة بحد أدنى بحجم تلك الكميات، ويوضّح هذا الاستثمار الفرصة الجاذبة التي تعكسها أصول أرامكو السعودية الكبيرة لخطوط الأنابيب، وثقة المستثمرين في مستقبل الشركة على المدى الطويل.

وحققت الشركة 22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار) من خلال إصدار صكوك للشركات بالدولار الأمريكي في العالم ونجحت في بيع تلك الصكوك المتوافقة مع الشريعة الإسلامية إلى كبريات المؤسسات الاستثمارية، وقد شمل الإصدار ثلاث شرائح من الصكوك المباشرة وغير المضمونة في إطار برنامج الصكوك الدولية الذي طرحته أرامكو السعودية، مؤخراً، وخُصِّصَت عائدات الإصدار للاستخدامات العامة في الشركة.

سجل قوي
وحافظت أرامكو السعودية على سجلها القوي في موثوقية الإمدادات، حيث بلغت موثوقية تسليم شحنات النفط الخام والمنتجات الأخرى في الربع الثاني من عام 2021 نسبة 100 في المائة، وأظهرت الشركة أيضًا أداءً متميّزاً في مجال التنقيب والإنتاج، حيث بلغ إجمالي إنتاجها من المواد الهيدروكربونية 11.7 مليون برميل من المكافئ النفطي يومياً في الربع الثاني من عام 2021.

ونجحت الشركة في إنجاز وربط مشروعي زيادة إنتاج النفط الخام من عين دار وفزران خلال الربع الثاني، ويستهدف هذان المشروعان مكامن ثانوية تبلغ طاقتها الإنتاجية الإجمالية 175 ألف برميل يومياً.

وفي خطوة مهمة لأن تصبح سابك ذراع الشركة للكيميائيات، شرعت أرامكو السعودية في نقل مسؤولية التسويق والمبيعات لعدد من منتجاتها من البتروكيميائيات والبوليمرات إلى سابك، كما يتم نقل مسؤولية شراء وإعادة بيع عدد من منتجات سابك إلى شركة أرامكو للتجارة.

وتهدف التعديلات إلى أن تركّز سابك على البوليمرات والمنتجات المشتقة في حين تركّز شركة أرامكو للتجارة على الوقود والمركبات العطرية والميثيل ثلاثي بيوتيل إيثر، ما يؤدي إلى زيادة الكفاءة التشغيلية، وتقوية العلامات التجارية لكلتا الشركتين وتحسين القدرة التنافسية الشاملة، ويأتي ذلك في إطار الاستفادة من نقاط القوة لدى الشركتين بشكل كبير في المشتريات، وسلسلة الإمداد، وتحسين المواد الأولية، وتكامل أعمال القطاع، والتشغيل، والصيانة.

تم تعديل هذا المقال من مصدره الأصلي


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك