الاقتصاد الإيراني على حافة الهاوية.. ركود وبطالة وتنامي تهريب الأموال!

منشور 12 آذار / مارس 2017 - 09:57
الريال الإيراني
الريال الإيراني

عندما أسس الحرس الثوري الإيراني عام 1979، لم يتوقع أي من الإيرانيين أن يتحول هذا الجهاز من مؤسسة عسكرية، إلى جهاز أقرب إلى المافيا المتحكمة في الاقتصاد الإيراني بالمطلق عبر جناحه الاقتصادي المعروف باسم "مقر خاتم الأنبياء"، الذي يتحمل مسؤولية انحدار الاقتصاد الإيراني.

يقول لـ "الاقتصادية"، الدكتور فريهاد شيرازي؛ المختص الاقتصادي أحد الأصوات الإيرانية المدركة لخطورة الوضع الاقتصادي المتردي في بلاده "إن الأصوات تتعالى داخل إيران أن الضغوط المعيشية باتت تنال اليوم من كرامة الرجل والمرأة الإيرانيين على حد سواء". وإن "الوضع الاقتصادي بلغ من التدهور الحد الذي لم يعد فيه بعض كبار رجال الدين قادرين على إنكاره، وبالطبع يحمّلون المسؤولية لآخرين، لكنهم لا يخفون إدراكهم أن المعطيات الاقتصادية التي تعلنها الحكومة غير واقعية في أفضل تقدير، فالرقم الرسمي المعلن للتضخم 10 في المائة تقريبا، بينما الرقم الواقعي لا يقل عن 38 في المائة وفي بعض السلع الحيوية يبلغ 44 في المائة".

ويستدرك شيرازي؛ قائلاً: "صرح مكارم شيرازي؛ رجل الدين الشهير أخيرا بأن الاقتصاد الإيراني لن يحقق شيئا، لأن نظام الدعم لا يذهب إلى مستحقيه، وأن مشكلة التهريب لم يكن لها أن تستشري إذا لم تتورط فيها أسماء كبيرة في النظام بالطبع، وفضيحة تهريب 25 مليار دولار من البلاد أخيرا تكشف حجم الفساد في إيران".

اقرأ أيضًا:
هل اقتصاد إيران في 2017 مرهون بقيمة الريال؟
موازنة إيران لعام 2017 تراهن على سعر 50 دولارًا لبرميل النفط
ما مدى تأثر اقتصاد إيران بخفض الإمارات تمثيلها الدبلوماسي؟



 

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك