الجزائر استثمرت 10 مليارات دولار لدعم شركات الدولة

الجزائر استثمرت 10 مليارات دولار لدعم شركات الدولة
2.5 5

نشر 08 نيسان/إبريل 2014 - 07:09 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
استثمرت الجزائر نحو 10 مليارات دولار لدعم شركات الدولة في السنوات الأخيرة
استثمرت الجزائر نحو 10 مليارات دولار لدعم شركات الدولة في السنوات الأخيرة

أكد عمارة بن يونس، المتحدث باسم الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، إن الرئيس سيركز على إصلاح الاقتصاد الجزائري.

وقال بن يونس إن الجزائر استثمرت نحو 10 مليارات دولار لدعم شركات الدولة في السنوات الأخيرة، وإن جزءاً كبيراً من الاستثمارات تمخض عن شراكة مع شركات أجنبية.

ومن الصفقات التي أبرزت الانفتاح في الجزائر عقد مع رينو لإنتاج السيارات، ومع شركة تصنيع الأدوية سانوفي لبناء مجمّع قرب الجزائر العاصمة، وتشييد جنرال إلكتريك عدة محطات كهرباء في أنحاء البلاد.

ويشغل بن يونس منصب وزير التنمية الصناعية وترقية الاستثمار وكان يتحدث في باريس، أمس الأحد، لكسب تأييد أكبر جالية جزائرية في الخارج قبل انتخابات الرئاسة التي تجري في السابع عشر من ابريل.

وتحاشت الجزائر اضطرابات الربيع العربي التي بدأت عام 2011، ويرجع ذلك إلى حد بعيد إلى مقت معظم الجزائريين لحالة عدم الاستقرار التي عانت منها البلاد بسبب أعمال العنف في التسعينات بين الدولة والإسلاميين.

وساهم تراكم احتياطيات بلغت 200 مليار دولار من مبيعات النفط والغاز وإنفاق الدولة على البرامج الاجتماعية والقروض والإسكان في احتواء أي اضطرابات، غير أن المعارضين ينتقدون بشدة وتيرة الإصلاحات ويقولون إن البلاد تعاني من تفشي الفساد وركود الحياة السياسية والاقتصادية.

وقال بن يونس: "الجزائر ليست جمهورية موز. كنا نعد الدولة الأقل استقراراً في شمال إفريقيا لفترة طويلة والآن نحن القوة الأكثر استقراراً. لا نريد أن نفقد ذلك لأننا لن نستطيع أن نبني شيئاً بدون استقرار".

وأكد بن يونس أنه من الضروري أن يشارك مؤيدو بوتفليقة ومعارضوه في الاقتراع، إذ قد تضر نسبة مشاركة أقل من 50% بمصداقية الرئيس الجديد.

وأعلنت ستة أحزاب معارضة، من بينها حركات إسلامية وعلمانية، مقاطعة الانتخابات التي يصفونها بأنها تميل لصالح الجبهة الحاكمة، لكن المعارضة تظل ضعيفة ومنقسمة ومن غير المرجح أن يمثل أي مرشح لها في الانتخابات تحدياً جاداً لبوتفليقة.

وقال بن يونس إنه ثمة حاجة لبرنامج تحفيز اقتصادي لعلاج أكبر مشاكل البلاد والتي تتمثل في معدل بطالة يصل إلى 25% بين الشبان، مع إعطاء الأولوية للاستثمار في الصناعة لاسيما الغاز الصخري وفي الزارعة.

وتابع أن الغاز الصخري مهم، والجزائر تملك بعض أكبر الاحتياطيات في العالم، موضحاً أن شركات فرنسية وأميركية أبدت اهتماماً.

© 2014 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar