اقتصاد دول الخليج بحاجة للعمل بجد لمواجهة العجز

منشور 21 شباط / فبراير 2017 - 09:46
من المتوقع أن يسجل الإنفاق الحكومي الخليجي نموا طفيفا بنسبة 0.4% في عام 2017 مقابل 4.5% في 2016
من المتوقع أن يسجل الإنفاق الحكومي الخليجي نموا طفيفا بنسبة 0.4% في عام 2017 مقابل 4.5% في 2016

قالت كبيرة الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري مونيكا مالك إن دول مجلس التعاون الخليجي تعمل بجد للتعامل مع العجز المتنامي في ميزانياتها في أعقاب أنخفاض أسعار النفط، لكن المشاكل مازالت ملحة والحاجة ماسة لمزيد من الجهد لتقليص العجز وتنويع الموارد المالية من أجل استدامة النمو الاقتصادي وإيجاد فرص العمل للمواطنين .

ونقلت صحيفة غلف نيوز عن مالك قولها خلال المنتدى المالي العربي أنه من المتوقع ان يسجل الإنفاق الحكومي الخليجي نموا طفيفا بنسبة 0.4% في عام 2017 مقابل 4.5% في 2016، في حين تشهد بعض دول المجلس زيادة معتدلة في الإنفاق المقرر في ميزانياتها لعام 2017، فيما يشهد البعض الآخر انكماشا ضئيلا.

وتوقعت مالك الإعلان عن مزيد من الاصلاحات التي تستهدف الدعم خلال النصف الثاني من 2017 في دول منها السعودية، كما ان ثمة ضرورة لمزيد من ضغط الإنفاق الحكومي على المدى المتوسط في كل من البحرين وعمان والسعودية، أما عن أبو ظبي وقطر فقالت مونيكا إنهما مستمرتان في التركيز على الادارة الحصيفة للشؤون المالية رغم توقعات احتواء العجوزات في 2017.

واضافت مالك ان ارتفاع اسعار النفط سيؤدي الى تخفيف برامج التقشف في العام الحالي وتضييق فجوة العجز المالي وذلك في أعقاب اصلاحات واجراءات تقشفية صارمة في 2016، والتي نجم عنها تباطؤ ملحوظ في نمو الناتج المحلي غير النفطي، في حين ان التحسن التدريجي في النظرة المستقبلية سينعكس في تعزيز النمو في هذا الجانب خلال 2017.

وقالت إن كلا من الإمارات وقطر لديها أقوى الحوافز لتعزيز الاستثمار بالإضافة إلى أدنى مستويات العجز المالي بين دول التعاون.

اقرأ أيضًا:
هل أصبح اقتصاد دول الخليج مرهونًا بتهديدات ترامب؟
توقعات بنمو اقتصادات دول الخليج بنسبة 3.4% خلال 2017
ماذا لو قررت دول مجلس التعاون الخليجي ان تصبح سوقاً واحدة؟!
موديز تتوقع اقتصاد صعب سيواجة دول الخليج في الأشهر المقبلة مع الرئيس الأمريكي المنتخب

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك