تعنت أوروبي يعوق اتفاق التجارة مع دول الخليج

منشور 31 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 09:47
وقعت السعودية وفرنسا أمس تسعة اتفاقات تعاون بين جهات حكومية وخاصة سعودية وفرنسية، منها اتفاق تعاون بين شركتين فرنسيتين وعدد من الجامعات الشركات السعودية
وقعت السعودية وفرنسا أمس تسعة اتفاقات تعاون بين جهات حكومية وخاصة سعودية وفرنسية، منها اتفاق تعاون بين شركتين فرنسيتين وعدد من الجامعات الشركات السعودية

أكد وزير المالية السعودي الدكتور إبراهيم العساف، أن توقيع اتفاق منطقة التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي مرهون بالتوصل إلى تفاهم حول موضوعين بين الجانبين، مؤكداً أن الاتفاق في حال توقيعه سيرفع التبادل التجاري.

وقال العساف على هامش لقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مع قطاع الأعمال السعودي في مجلس الغرف السعودية في الرياض أمس، "المعوق الرئيس أمام الاتفاق هو إصرار الاتحاد الأوروبي على بعض الأمور، التي لا يمكن أن يتنازل الجانب الخليجي عنها، إضافة إلى وجود نقاط ضعف في اتفاقات تفادي الازدواج الضريبي بين الجانبين، وهي اتفاقات مهمة للاستثمار والتجارة".

وأشار العساف في تصريحات نشرتها صحيفة الحياة، إلى أن هناك استثمارات كبيرة بين السعودية وفرنسا، ولكننا نرغب في المزيد منها، كما ذكر الرئيس الفرنسي في كلمته، أن هناك شراكة بين أرامكو وشركة توتال لإنشاء معمل تكرير وبتروكيماويات كبير جداً في الجبيل، وقد بدأ الإنتاج.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أكد في كلمته خلال الاجتماع، أهمية العلاقات السعودية - الفرنسية، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 8 بلايين يورو العام الحالي، مشدداً على وجود فرص لتوسيع التبادل التجاري، خصوصاً أن المملكة لديها برنامج كبير لتطوير البنى التحتية، ويمكن للشركات الفرنسية العمل فيه من خلال مشاريع الطاقة والبنية التحتية والصناعات الغذائية.

وأعرب عن رغبته في دخول شركات صغيرة ومتوسطة فرنسية للسوق السعودية، مشيراً إلى أن لقائه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله تطرق للتعاون في مجال الصناعات الغذائية في ضوء سياسة المملكة نحو توفير الأمن الغذائي، منوهاً بضرورة التعاون في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة في ظل توجه المملكة نحو مصادر الطاقة البديلة، وتطوير مشاريع كبيرة للطاقة المتجددة، إضافة إلى استعداد فرنسا للتعاون مع المملكة في مشاريع الطاقة النووية.

وأكد التزام حكومته بالعمل على استقرار السياسات الضريبية وتسهيل الإجراءات على المستثمرين السعوديين، داعياً رجال أعمال البلدين إلى استثمار الإرادة السياسية القوية في البلدين والزخم الكبير لتطوير ودفع علاقات التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية.

من ناحيته، أشار رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس عبدالله المبطي إلى أن الجانب السعودي يرغب في تشجيع الشركات السعودية على الاستثمار في فرنسا لتعزيز وخلق فرص عمل للسعوديين ونقل وتوطين الخبرات والتقنيات المختلفة، داعياً إلى النظر في شكوى رجال الأعمال من تعقيدات وتغير قوانين الضرائب الفرنسية، ما يوثر في الإدارة المالية والسيولة لدى تلك الشركات.

وعلى صعيد متصل، وقعت السعودية وفرنسا أمس تسعة اتفاقات تعاون بين جهات حكومية وخاصة سعودية وفرنسية، منها اتفاق تعاون بين شركتين فرنسيتين وعدد من الجامعات الشركات السعودية.

وتضمنت الاتفاقات اتفاقاً بين شركة الكهرباء الفرنسية والشركة الدولية للطاقة، بهدف الشراكة في مجال الطاقة النووية، كما تم توقيع عقد تجاري بين شركة المياه الوطنية وشركة إيترون الفرنسية لتوريد عدادات مياه ذكية، واتفاق بين شركة موفيكن الفرنسية وكانو السعودية للنقل لإنشاء وكالة تجارية لدول مجلس التعاون الخليجي في مجال نظم المعلومات لشبكات النقل في المناطق الحضرية.


© 2020 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

مواضيع ممكن أن تعجبك