هل التوصيات الشفهية استراتيجية فعالة في التسويق؟!

منشور 10 تمّوز / يوليو 2018 - 11:29
استهداف فئات المستهلكين بشكل أفضل: على سبيل المثال، إذا كنت تبيع “شامبو أطفال” فأنت لاستهداف العملاء المحتملين قد تختار الإعلان على التلفاز أثناء البرامج الصباحية
استهداف فئات المستهلكين بشكل أفضل: على سبيل المثال، إذا كنت تبيع “شامبو أطفال” فأنت لاستهداف العملاء المحتملين قد تختار الإعلان على التلفاز أثناء البرامج الصباحية

وفقاً لدراسة أعدتها (Nielsen) حول الثقة العالمية في الإعلانات، وجد أن 92٪ من الأشخاص المستطلعة آراؤهم يثقون بتوصيات أصدقائهم. وهذا يعني أنك إذا لم تتلقَ توصيات شفهية حول شركتك، فأنت بهذا تخسر الوسائل الأكثر فعالية في جذب العملاء الجدد.

وعلى الرغم من التأثير الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي في المجتمع الحديث، إلا أن الباحثين التسويقيين توصلوا إلى أن معظم المشاركات حول العلامات التجارية تتم عبر التواصل الشفهي، وليس إلكترونياً. ووفقًا للبحوث “أكثر من ثلثي تلك المحادثات تنطوي على توصية بشراء علامة تجارية أو الاطلاع عليها أو تجنبها”. لذلك، يعد التواصل الشفهي جزءًا مهمًا من عملية صنع قرار المستهلك.

لكن لماذا تعد التوصيات الشفهية أفضل من الدعايات التقليدية؟ هناك عاملان رئيسان لذلك؛ الثقة واستهداف المستهلكين.

الثقة: ليس من الغريب الثقة بأصدقائنا أكثر من اللوحات الإعلانية. إننا ندرك أن العلامات التجارية تدفع مقابل نشر إعلاناتها المطبوعة والإلكترونية والبث الإذاعي. وندرك تمامًا أن التوصيات الإعلانية تأتي من العلامة التجارية نفسها. فيما ستقدم الإعلانات دائمًا توصيات جيدة بالمنتج أو الخدمة، حيث إن العلامات التجارية لن تقدم توصيات عادلة بحق نفسها. إلا أن أصدقاءنا سوف يخبروننا بذلك مباشرة، وليس لديهم أي دافع خفي ليخبرونا ما إذا كانوا يعتقدون أن العلامة التجارية غير مجدية أو رائعة. نتيجة لذلك، نأخذ بتوصياتهم على أنها حقيقية وغير متحيزة ودقيقة. وخلاصة القول هي أن المستهلكين يثقون في أصدقائهم المستهلكين أيضاً، في حين أننا قد نتعامل مع الإعلانات التجارية بحذر وشك.

استهداف فئات المستهلكين بشكل أفضل: على سبيل المثال، إذا كنت تبيع “شامبو أطفال” فأنت لاستهداف العملاء المحتملين قد تختار الإعلان على التلفاز أثناء البرامج الصباحية، لأن العديد من النساء والأطفال يمكثون في المنزل خلال هذا الوقت. لكن لا يمكنك التنبؤ بدقة نسبة المشاهدة، على عكس التواصل الشفهي الذي يعد موجهاً بشكل أكبر. ومن غير المحتمل أن يعرض عليك أحد الأصدقاء المزايا التقنية لجهاز (Macbook Pro) الجديد إلا إذا كان يعرف أن المحادثة ملائمة إلى حد ما لاهتماماتك وأسلوب حياتك. كذلك يشترك الأصدقاء والزملاء في روابط معينة، وهذا يعني أنه إذا كان منتجك موجهاً لفئة مستهلكين معينة، فمن المحتمل أيضًا أنه يشمل بعض الأصدقاء المقربين.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط

اقرأ أيضًا: 

تعيش في الإمارات... هذه النصائح للتوفير في استهلاك الكهرباء!

تعرف على أفضل سلسلة لمتاجر البقالة في الإمارات من حيث القيمة









 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك