دراسة: فرص نمو قوية للطيران الاقتصادي في الشرق الأوسط

دراسة: فرص نمو قوية للطيران الاقتصادي في الشرق الأوسط
2.5 5

نشر 14 تموز/يوليو 2013 - 09:06 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
بحسب توقعات منظمة النقل الجوي الدولي (الأياتا) للنمو القوي لقطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط، فإن شركات الطيران المنخفضة التكلفة تركز استراتيجياتها على تلبية الطلب المتنامي على خدماتها
بحسب توقعات منظمة النقل الجوي الدولي (الأياتا) للنمو القوي لقطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط، فإن شركات الطيران المنخفضة التكلفة تركز استراتيجياتها على تلبية الطلب المتنامي على خدماتها
تابعنا >
Click here to add دبي as an alert
دبي
،
Click here to add الرابطة الدولية للنقل الجوي as an alert

أكدت دراسة صادرة عن شركة الجزيرة كابيتال حول تطور الطيران منخفض التكلفة في منطقة الشرق الأوسط إن خدمات هذا القطاع تعتبر منخفضة وغير منتشرة كوسيلة من وسائل النقل في منطقة الشرق الأوسط، حيث إن فقط ما نسبته 13.5% من إجمالي المسافرين من منطقة الشرق الأوسط يسافر ضمن خطوط الطيران منخفضة التكلفة، مما يؤكد وجود فرص نمو قوية للقطاع في المنطقة.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها صحيفة "الرياض" أنه بالمقارنة مع الدول الأوروبية وغيرها من دول العالم، نجد أن نسبة انتشار رحلات شركات الطيران منخفضة التكلفة في تلك الدول أعلى بكثير، الأمر الذي يعتبر مناسباً لتحليل القطاع وتسليط الضوء على التحديات التي يواجهها هذا القطاع والفرص التي تتيحها.

وأوضحت أن المحدد الرئيسي لربحية أي شركة هو مدى جاذبية القطاع الذي تنتمي إليه أعمال الشركة، مشيرةً إلى أن قدرة الشركة على إضافة قيمة لأعمالها يمكنها من الحصول على مركز تنافسي تفوق به نظيراتها.

وأشارت إلى أن منطقة الشرق الأوسط شهدت نمواً كبيراً لأعمال شركات الطيران منخفضة التكلفة بعد إنشاء الشركة العربية للطيران، حيث تعمل حاليا في المنطقة 6 شركات طيران، 3 منها في الإمارات (العربية للطيران، فلاي دبي، رأس الخيمة)، وواحدة في المملكة (ناس)، وواحدة أخرى في مصر (العربية للطيران مصر)، وواحدة في الكويت (طيران الجزيرة).

وقد شكلت رحلات شركات الطيران المنخفضة التكلفة ما نسبته 13.5% إلى إجمالي رحلات الخطوط الجوية في عام 2012، في حين بلغت النسبة 11.7% لعام 2011، وتعتبر هذه النسبة منخفضة بالمقارنة مع الأسواق الأخرى.

كما أوضحت الدراسة أن نسبة انتشار رحلات شركات الطيران المنخفضة التكلفة في منطقة الشرق الأوسط هي أعلى بقليل عن تلك في إفريقيا، وأقل بكثير عن غيرها في الأقاليم الأخرى مثل أوروبا والقارة الأمريكية، وبانخفاض نسبة تغلغل خدمات هذه الشركات فإن الاعتقاد هو أن لدى المنطقة الكثير من الوقت للوصول إلى مستوى الإشباع، كما أن الحصة السوقية لشركات الطيران منخفضة التكلفة في آسيا، يفسح المجال لها لتعزيز تواجدها في المنطقة، وخاصة بسبب الكثافة السكانية للمواطنين الآسيويين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وعلى ضوء تحليل الدراسة والمعلومات والنماذج، فالاعتقاد هو أن فرص النمو المحتملة في هذا القطاع قوية، وبحسب توقعات منظمة النقل الجوي الدولي (الأياتا) للنمو القوي لقطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط، فإن شركات الطيران المنخفضة التكلفة تركز استراتيجياتها على تلبية الطلب المتنامي على خدماتها.

كما يعتقد أن نموذج أعمال شركات الطيران المنخفضة التكلفة يزيد من جاذبية القطاع ومن فرص النمو الكبيرة المحتملة لها بسبب الطلب القوي للسفر جواً من كل المواطنين والمغتربين في المنطقة، كما أن العديد من الإجراءات مثل عدم وجود خدمات إضافية في الرحلات، الدفع لوجبات الطعام المقدمة على متن الطائرة، العمل من المطارات الثانوية وغيرها تعتبر بدائل أخرى للمسافر للتنقل بوسائل النقل الجوية الرخيصة.

© Copyright Al-Ahram Publishing House

اضف تعليق جديد

 avatar