كيف انتشرت ثقافة العمل الحر عربياً ؟

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2015 - 11:52
أحد المميزات الهامة في مجال العمل الحرّ، أنها تحتوي على مزيدٍ من المرونة سواءً فيما يتعلق بالأمور الخاصة بصاحب العمل، أو بالمستقِل
أحد المميزات الهامة في مجال العمل الحرّ، أنها تحتوي على مزيدٍ من المرونة سواءً فيما يتعلق بالأمور الخاصة بصاحب العمل، أو بالمستقِل

يُعدّ العمل الحر أحد الثقافات الشائعة مؤخراً في الوطن العربي، نظراً للعديد من المميزات التي تناسب المستقلين وأصحاب المشاريع على حدٍ سواء.

حيث يمكنك من خلال امتلاك جهاز حاسوب، واتصال بالإنترنت.. العمل عن بعد مقابل مبالغ مادية قد تفوق المبالغ التي ستحصل عليها في وظيفة تقليدية، أيضاً إذا كنت صاحب عملٍ، فيمكنك الحصول على كافة الخبرات التي تبحث عنها مقابل الميزانية التي ترغب في تحديدها.

لذا في هذا المقال أهم الأسباب التي ساهمت في انتشار تلك الثقافة وزيادة عدد المستقلين، والمشاريع التي يتم العمل عليها في الوطن العربي.

1- انتشار المنصات المتخصصة

أحد أهم الأمور التي ساهمت في انتشار ثقافة العمل الحر في الوطن العربي، هي تواجد المنصات العربية المخصصة لهذا الأمر، مما ساهم في تعلم الكثير مزيداً من المعلومات، واكتساب بعض الخبرات في هذا المجال من خلال تلك المواقع.

خلال الأعوام الماضية، بدأ العديد من أصحاب الخبرات في مجال العمل الحر في نقل خبراتهم عن طريق المدونات، المواقع الشخصية، أو من خلال المشاريع التي تساعد في توفّر تلك الخاصية، وتوفير حلقة اتصال بين الباحثين عن عمل وبين أصحاب المشاريع.

على سبيل المثال، تقدم أكاديمية حسوب مقالات ودروس عالية الجودة في العديد من المجالات المختلفة مثل البرمجة، التصميم، الإدارة، الأعمال، التسويق وأيضاً العمل الحر، حتى يتسنى للجميع فرصة التعلم من أجل العمل الحر في أحد تلك المجالات.

كذلك يتيح موقع مستقل الفرصة لأصحاب المشاريع من أجل التواصل مع الباحثين عن عمل، واختيار أصحاب الخبرات التي تتلائم مع المهام التي يرغبون بتنفيذها. أيضاً هناك بعض المواقع التي تتيح للباحثين عن عمل، عرض خدماتهم والمهارات التي يستطيعون القيام بها مقابل مبالغ معينة يدفعها الراغبين في الحصول على تلك الخدمات مثل موقع خمسات.

عن العمل الحر والبدء بزيادة دخلك المادى !

2- المرونة

أحد المميزات الهامة في مجال العمل الحرّ، أنها تحتوي على مزيدٍ من المرونة سواءً فيما يتعلق بالأمور الخاصة بصاحب العمل، أو بالمستقِل.

حيث يوفر العمل الحر المرونة لصاحب العمل في اختيار العدد الذي يرغب به من المستقلين لأداء مشروعٍ ما، تحديد الميزانية التي يرغب بها، تغيير العاملين على كل مشروع واختيار مستقلين جدد، أو حتى مرونة اختيار الوقت والمدة التي يرغب بها من أجل تنفيذ المشروع.

أما بالنسبة للمستقل، فيمكنه اختيار الوقت الذي يرغب به للعمل، اختيار المشاريع التي يرغب للعمل بها، تحديد آلية العمل، اختيار مكان العمل الذي يرغب به سواء أكان من المنزل أم من أي مكانٍ آخر، وتحديد السعر المناسب له فيما يخص العمل. كل تلك الأمور ساهمت في زيادة الراغبين في الاستفادة من تلك المميزات التي يحتويها العمل الحر.

3- توفير الأموال

سواء أكنت مستقلاً، أو صاحب مشروع، هذه هي الميزة الأهم في العمل الحر والتي ساهمت في انتشاره بدرجة كبيرة في الوطن العربي. حيث يمكن لأصحاب المشاريع اختيار المستقلين وفق ميزانية محددة، بالإضافة الى توفير الأموال الناتجة عن إيجار مقر العمل، الفواتير، شراء المكاتب وباقي احتياجات الموظفين.

في العمل الحرّ، يمكنك إدارة جميع أعمالك دون الحاجة الى دفع كل تلك الأموال، فقط كل ما عليك فعله هو تحديد الميزانية التي تلائمك للمشروع من أجل دفعها للمستقلين بعد إنهاء أعمالهم.

أما بالنسبة للمستقل، فيمكنه تحصيل المزيد من الأموال عن طريق العمل الحر. حيث يمكن العمل على أكثر من مشروع في وقتٍ واحد مما يعني مزيداً من الدخل، أيضاً يمكنه العمل كمستقل بجانب وظيفته الأساسية التي يعمل بها بعد انتهاء دوام العمل، كل تلك الأمور تساهم في توفير مزيداً من الدخل لصاحب العمل، والمستقل على حدٍ سواء، مما جعل الكثيرون يتوجهون إلى العمل الحرّ للاستفادة من تلك الزيادة.

في حالة إذا كنت مستقلاً، يمكنك معرفة أجر الساعة الخاصة بك، والذي ستصبح من خلاله قادراً على توفير أكبر قدر ممكن من الأموال، من خلال هذا التطبيق

4- العلاقات المتعددة

لا أحد ينكر قدر وأهمية العلاقات الشخصية في تحديد ملامح المستقبل لأي شخص بما في ذلك المستقلين وأصحاب المشاريع. هذه هي أحد المميزات التي يوفرها نظام العمل الحرّ حيث يسمح لصاحب العمل التعامل مع العديد من المستقلين من خلال المشاريع المختلفة، مما ينتج عن ذلك شبكة علاقات متعددة في أغلب المجالات التي قد يحتاجها في مجال عمله.

لذا في أحد الظروف الطارئة التي قد تواجه صاحب العمل من عدم توافر موظفين، يمكنه الاستعانة بتلك الشبكة التي تعرف عليها من خلال العل الحر للحصول على مستقلين قادرين على القيام بالمهام التي يرغب بتنفيذها.

الأمر ذاته فيما يتعلق بالمستقلين، حيث يمكن للمستقلين تكوين شبكة علاقات متعددة ومتكاملة مع جميع أصحاب المشاريع التي يعملون عليها، مما يسمح للمستقلين الاستعانة بأحد معارفهم هؤلاء في أحد الظروف القاسية التي قد تمر بهم. هذا بالإضافة الى المهارات والخبرات التي يمكن للمرء اكتسابها من خلال التواصل مع الشخصيات المختلفة في شتى المجالات.

تجربتي مع العمل الحر في العالم العربي

5- العمل من المنزل

من الأمور الأكثر راحة في العمل الحرّ، هو السماح للجميع بالعمل من خلال المنزل في أي وقت يرغبون به. سواءً أكنت مستقلاً أو صاحب عمل، ليس عليك الذهاب إلى مقرٍ خاص، أو الخروج من المنزل، بل يمكنك العمل على مشروعك، اختيار المستقلين، أو أداء المهام الخاصة بك وأنت في منزلك دون أن تتكبد أي عناء.

6- القضاء على البطالة

يُعد العمل الحر أحد الأسباب التي تساهم بشكلٍ فعال في القضاء على البطالة، نظراً لعدم توافر الوظائف، أو المتطلبات القاسية التي لا تتوافق مع الطلاب حديثي التخرج، يصبح العديد من الشباب عاطلين عن العمل. لذا يوفر العمل الحر الحل الأمثل للقضاء على تلك الظاهرة، حيث يمكن للعاطلين عن العمل، أو من هم في انتظار الوظيفة، العمل من خلال الانترنت سواءً أكان في مجال تعليمهم، أو في مجال آخر.

الأمر بسيط للغاية، إذا كنت بارعاً في أحد الأمور أو المهام مثل الكتابة، البرمجة، التسويق، التدريب…، يمكنك بكل سهولة الاشتراك في أحد منصات العمل الحر والبحث عن المشروع الذي يلائمك. أما إذا لم يكن لديك علمٌ بأي أمرٍ تستطيع العمل من خلاله، فبإمكانك تعلّم أي مهارة ترغب بها بشكلٍ مجاني، ثم بدء العمل من خلال تلك المهارة التي تعلمتها.

هذه هي بعض الأسباب التي ساهمت جميعها في انتشار ثقافة العمل الحر في الوطن العربي، سواءً أكانت انتشار المنصات المخصصة لذلك، المرونة التي يتمتع بها المستقلين وأصحاب العمل، توفير المزيد من الأموال، العمل من خلال المنزل، أو العلاقات التي يمكن اكتسابها من خلال العمل الحر.

لذا إذا كنت أحد أصحاب المشاريع، أو المستقلين، أو المهتمين بعملية العمل الحرّ، أخبرنا باعتقادك ما هي الأسباب التي ساهمت في انتشار تلك الثقافة بالإضافة الى الأسباب المذكورة.

المصدر: أراجيك 

أقرأ أيضاً: 

كيف يساعد صاحب العمل الموظفين بالمحافظة على صحتهم؟

لماذا يتبّوأ الكثير من الأشخاص غير الأكفياء مناصب قيادية؟

شركتك تعاني الركود.. كيف تتخلص منه؟

نصائح لتعزيز ثقافة الابتكار في شركتك

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك