احذر: شركة وهمية تسرق الملايين من السكان في الإمارات

منشور 24 آذار / مارس 2019 - 11:21
شركة وهمية تسرق الملايين من السكان في الإمارات
شركة وهمية تسرق الملايين من السكان في الإمارات

أكدت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي يوم الخميس أن شركة مقرها دبي خدعت مئات السكان بملايين الدراهم لم تعد موجودة حتى مع تقدم المزيد من الضحايا بشكاواهم.

وقال ضحايا قضية الاحتيال، التي نشرت صحيفة غلف نيوز  تفاصيلها لأول مرة في سبتمبر 2018، إن الشركة الوهمية التي تُدعى (أريبيان تايمز للسياحة والسفر) باعتهم عضوية لعطلة مزيفة.

وفقًا للعقود الموقعة من قبل المشترين، تتضمن الصفقة عضوية مدى الحياة تتيح الوصول إلى فنادق ومنتجعات في الهند وحول العالم. وتختلف الرسوم من مشتر إلى آخر وتستند إلى عدد الأيام المحجوزة بموجب نظام المشاركة الزمنية. وتأتي العضوية أيضًا مع خصومات على نوادي صحية في دبي والشارقة وعجمان ومقهى ومطعم في عجمان ومتجر للبصريات في دبي.

وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 200 شخص فقدوا أكثر من 4 ملايين درهم في عملية الاحتيال.

وفي رد عبر البريد الإلكتروني على صحيفة غلف نيوز يوم الخميس، أكد أحمد الزعابي، مدير حماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية (DED) أن الشركة لم تعد موجودة حيث قال: “فيما يتعلق باستفسارك عن Arabian Travel Tourism، دبي، فقد انتهت صلاحية الرخصة التجارية للشركة المذكورة ولم تعد الشركة تعمل في دبي”.

وحذر مسؤول كبير في دائرة التنمية الاقتصادية، يوم الخميس العملاء من التعامل مع الشركات التي انتهت رخصها، حيث لا يُسمح لها بممارسة الأعمال التجارية حتى تجدد تراخيصها.

وقال الزعابي إنه يتعين على المستهلكين التواصل مع السلطات القانونية المعنية لإلغاء عقودهم أو لطلب تعويض/ استرداد من الشركة المعنية.

قال المغترب الهندي راجيش ميهتا، الذي يعمل مديرًا لتكنولوجيا المعلومات، إنه دفع مبلغًا قدره 6000 درهم في فبراير 2018 مقابل حزمة مشاركة زمنية مدتها 30 يومًا مع Arabian TTT. وبعد مرور أكثر من عام، لم يتمكن من الاستفادة من أي من عروضها. وقال رجل الأعمال الهندي من دبي، أناند جسواني، إنه فقد 8500 درهم.

ورداً على إحدى رسائل أصحاب الشكوى، قال ممثلو دائرة التنمية الاقتصادية إنه بما أن الأمر خارج عن اختصاصهم، فيمكن للمستهلكين المتضررين اللجوء إلى الإجراءات القانونية من خلال محاكم دبي إذا رغبوا في ذلك.

وقالت شيبا خان خوخار من الهند، إنها تفكر في حل الأمر مع دائرة التنمية الاقتصادية لاسترداد مبلغ 16000 درهم التي دفعتها مقابل عضوية لمدة 77 يومًا، ويقول المشتكون إن مكاتب الشركة في كل من بر دبي والكرامة مغلقان، واتصلت غلف نيوز بالعربية للسياحة والسفر للتعليق، لكن لم يرد أي رد بعد.

وذكرت دائرة التنمية الاقتصادية إنها بدأت تحقيقًا في الشكاوى ضد الشركة بخداع السكان، وحذر الزعابي المستهلكين بضرورة التأكد من أنهم يتعاملون مع شركة مرخصة، ومراجعة جودة منتجاتها وخدماتها، ويستغرقون وقتًا كافيًا لمقارنة المنتج والخدمة التي تقدمها مع الشركات الأخرى.

اقرأ أيضًا: 

فيديو: هنا يستثمر أكبر صندوق سيادي بالعالم أمواله في الشرق الأوسط!
كيف أصبح هؤلاء أثرياء العالم؟
في الإمارات... تجنب هذه الحيلة عند شراء سيارة عبر الإنترنت!


© 2019 جميع الحقوق محفوظة. موقع سنيار

مواضيع ممكن أن تعجبك